أ.طلعت خطيب أوغلو
رئيس تحرير نيو ترك بوست
كيف تنجح في ريادة الأعمال في تركيا
أنشر
انسخ الرابط
5000 مشاهدة
استمع إلى المقال
تصغير الخط تكبير الخط
أ.طلعت خطيب أوغلو

بقلم رئيس التحرير/ طلعت خطيب أوغلو

تُعدّ تركيا من أهم المناطق التي يتوجه إليها رواد الأعمال في العالم, لا سيما رواد الأعمال العرب, ومن خلال تجاربي الطويلة في مجال ريادة الأعمال داخل تركيا منذ نحو ثلاثين عاما تأكدنا جميعا خاصة الجاليات العربية في تركيا من دور تركيا الرائد في استقطاب رواد الأعمال والمساهمة من قبل الولة في إنجاحهم.

قديما وحديثا نجح الأشخاص المفكرين والمبتكرين في كافة التخصصات في تأسيس أعمال خاصة ويجب التنويه هنا أن قواعد النجاح المعتمدة ليست ثابتة بل تتغير بحسب المكان وطبيعة المجال الريادي؛ إلا أنه يوجد قواعد أساسية يشترك فيها الريادي الناجح في اليابان مثلا مع الريادي الناجح في أمريكا أو تركيا أو في أي دولة عربية, ولتكن البداية من وجهة نظرنا من القاعدة الأولى وهي التخطيط الدقيق والمسبق وبالأعداد وذلك ليتمكن ريادي الأعمال من إصدار القرار الصحيح في الوقت المناسب.

يخاطب  ماركس رواد الأعمال فيقول أنتم  وكلاء العالم لإحداث تطوير في الاقتصاد وذلك من خلال المشاركة في التغير بشكل مؤثر في البلد.

ومما لا شك فيه أن مجال الأعمال انسجم انسجاما توافقيا مع العلوم الإنسانية بحيث أصبحت مؤثرة فيه خاصة علم الإدارة وإدارة الموارد البشرية  والاقتصاد.

والقاعدة الثانية لدينا لنجاح العمل المقام في إسطنبول أنه عليك أن تزرع حتى تجني, فليس من الحكمة أن تحتفظ برأس مالك في المؤسسات المالية والبنوك بل الصواب في نجاح العمل أن تنفق من هذا المال على مشروعك بشكل سخي حتى تستطيع أن تجني ثماره بعد ذلك, لاسيما الإنفاق على بعض المصروفات التي قد يعتبرها رواد الأعمال ليست مفيدة وهي في حقيقتها أساسا من أسس نجاح العمل , ألا وهو الإنفاق على الدعاية والإعلان ليسمع المهتمين باسم شركتك والخدمات التي تقدمها.


ومما ينبغي التأكيد عليه  هو العنصر البشري فرائد الأعمال إنما نجاحه بطاقم فريقه فيجب أن يراعي رواد الأعمال اختيار الفريق الصحيح والناجح لإنجاه مشروعه في تركيا, وأنا أعتقد أن رواد الأعمال العرب في تركيا هم في الطريق الصحيح نحو تحقيق هدف النجاح في أعمالهم باستثناء ما يحتاجه كل مسثمر في تركيا من استشارات ومعرفة عن أهمية الاستثمار في تركيا ولماذا تركيا, وما هي التسهيلات التي تقدمها تركيا للمسثمر العربي.

وأحب أن أشير أيضا إلى علامات تدلل على أن رجال الأعمال العرب في اتجاه صحيح ما يقام في إسطنبول من معارض ومؤتمرات وملتقيات تجمع رجال الأعمال العربي والتي كان آخرها قبل أيام تحت عنوان منتدى الأعمال العربي في إسطنبول لعام 2017م والذي سعدنا خلاله بلقاء عدد كبيرمن رواد الأعمال الأتراك والعرب من عدة دول عربية.

أما عن المجالات التي يمكن لرواد الأعمال العرب الاستثمار بها في تركيا, فسنتحدث عنه في مقالنا القادم بإذن الله.