نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

في المنزل الذكي يمكنك التحدث للأجهزة المنزلية بل ومخاطبتها برسائل نصيةتم النشر: 20/06/2017 - الساعة: 02:16 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

في المنازل الذكية هذه الأيام يمكنك تخفيض الإضاءة أو طلب المزيد من معجون الأسنان أو توجيه الأطفال للدخول للنوم ببساطة عن طريق الحديث في ميكروفون صغير موصل بالانترنت مثل تطبيق إيكو من إنتاج أمازون أو جوجل هوم من إنتاج جوجل.

ولدى شركات تكنولوجية كبرى أخرى خططها الخاصة فشركة أبل تطور تطبيقها سيري فويس ليتجاوز نطاقه أجهزة الهاتف المحمول إلى الأجهزة المنزلية. واشترت شركة بايدو الشهر الماضي شركة ريفين التي توصف بأنها الرد الصيني على المساعد الصوتي الشخصي أليكسا من إنتاج أمازون وتعتزم سامسونج إلكترونيكس إدماج تطبيق فيف وهو المساعد الافتراضي الذي اشترته حديثا في هواتفها المحمولة وأجهزتها المنزلية.

لكن لا يرى الجميع أن الاتصال بالأجهزة عن طريق الانترنت في المستقبل يجب أن يكون صوتيا.

ويعمل مارك زوكربرج مؤسس فيسبوك على سبيل المثال على تطوير مساعده الشخصي الرقمي جارفيس لتشغيل الأجهزة المنزلية في منزله عن طريق الرسائل النصية بدلا من الأوامر الصوتية قائلا “يبدو ذلك في أغلب الأحيان أقل إزعاجا للآخرين حولي.”

رسم توضيحي يبين طريقة عمل تطبيق يونيفيكاشن إنجين.

فإذا أضفت منزلك على قائمة الأسماء على تطبيق واتساب مثلا يمكن لرسالة نصية سريعة مثلا أن “تشغل ماكينة إعداد القهوة” أو “تشغل المكنسة الكهربائية في الساعة الخامسة” أو “تسخن الفرن إلى درجة 200 في الساعة 6:30 مساء.”

وقال توبي روكرت وهو عازف بيانو سابق ألماني الجنسية يشغل حاليا منصب الرئيس التنفيذي لشركة يونيفايد إينبوكس “يمكنك أن تفكر فيه باعتباره مترجما كونيا بين اللغات التي تتحدث بها الآلات وبيننا نحن البشر.”

والشركة مجرد لاعب صغير يموله مستثمرون من القطاع الخاص لكن روكرت يقول إن التكنولوجيا التي تستخدمها مسجلة باسمها ويجري تطويرها منذ بضع سنوات ولديها عملاء منهم نحو نصف صناع الأجهزة المنزلية الذكية في العالم.

 

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 18/11/2017 - 16:33

    بجانب بحيرة الأسماك التاريخية في مدينة شانلي أورفة التركية، يقع متجر صغير لا تتجاوز مساحته 20 متراً مربعاً، يضم نحو 3 آلاف قطعة أثرية كفيلة بأخذ زائري المتجر إلى رحلة تاريخية رائعة.
FreeCurrencyRates.com