سوري يعبر عن امتنانه لتركيا بــ 1.5 مليون حجر فسيفساءتم النشر: 15/06/2017 - الساعة: 05:48 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

أنجز الفنان السوري عبد الستار الصطوف، لوحة موزاييك لسلاطين الدولة العثمانية باستخدام 1.5 مليون قطعة حجر، للتعبير عن امتنانه للدعم الذي قدمته تركيا للشعب السوري.

وفي حوار مع الأناضول، قال الصطوف (36 عاما) الذي يقيم حاليا مع أقرباء له في بلدة ريحانلي بولاية هطاي جنوبي تركيا، إنه تخرج من قسم تاريخ الفن في جامعة حلب، وقام قبل عامين بمساعدة 6 من أصدقائه، في ورشة بمحافظة إدلب السورية بالعمل ليل نهار من أجل إنجاز لوحة الفسيفساء، للإعراب عن امتنانهم للدور الذي قامت به تركيا إزاء شعبهم.

وتتكون لوحة الفسيفساء من ثلاث أجزاء، رُسم على اثنان منهما صور 36 سلطانا عثمانيا، وعلى اللوحة الثالثة شعار الدولة العثمانية.

ووجه الصطوف شكره إلى تركيا وشعبها الذي استقبل المواطنين السوريين ولم يبخل عليهم بشيء.

وأعرب الصطوف عن رغبته في إهداء لوحة الفسيفساء للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وأشار إلى أنه كان يعمل في المتاحف في سوريا قبل الأزمة، حيث كان يعتني بلوحات الفسيفساء التاريخية ويقوم بترميمها، وأعرب عن رغبته في تقديم لوحته للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ويحتفظ الصطوف بلوحته التي تبلغ مساحتها 20 مترا مربعا في المنزل الذي يقيم به في ريحانلي، ويقوم بالاعتناء بها بشكل يومي.

 

أنشر
انسخ الرابط
10592 مشاهدة
أهم الأخبار
  • 26/09/2017 - 20:55

    لا داعي للقلق بعد اليوم فجهازك الكمبيوتر محمي وذلك بفضل آخر ما توصل له العلم حيث كشفت مجموعة من الباحثين والعلماء بجامعة بافلو بمدينة نيويورك أنها قامت بتطوير نظام
أحدث المقالات
  • 21/09/2017 - 10:12

    ظنّوا بأنّ الحلم الأوروبي سينقلهم إلى حياةٍ أفضل رغداً ممّا هم فيه في قطاعهم المُحَاصر ، و إذ به يعود أدراجَ الرياح بهم حيث نقطة اللاعودة ، لتتقلّص أحلامهم رويداً رويداً ، و يصلون إلى ما يشبه فكّي كماشة ، إمّا العودة المشوبة بالحذر و المخاطر و المصير المجهول ،
اخترنا لكم
  • 26/09/2017 - 23:18

    استطاعت جندية أمريكية أن تسجل اسمها كأول امرأة تنهي دورة تدريب ضباط مع سلاح مشاة البحرية جدير ذكره أن هذه الدورة التدريبية تعرف بصعوبتها، واستمرت دورة تدريب الضباط 13 أسبوعاً، وبلغ عدد خرجي الدورة 88 فقط من أصل 131من مشاة البحرية ،يذكر أن هذه
البحث السريع
البحث السريع