نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

بالصور: حدث في مثل هذا اليوم الـ 25 من رمضانتم النشر: 20/06/2017 - الساعة: 00:21 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

حدث في مثل هذا اليوم الـ 25 من رمضان الكثير  من الأحداث، نسردها عليكم تباعاً في التالي:

 موقعة عين جالوت:

في مثل هذا اليوم 25 رمضان، 658هـ انتصرت جيوش المسلمين بقيادة السلطان سيف الدين قطز على جحافل التتار؛ حيث هزم المماليك حشود التتار وأوقعوا بهم هزيمة مذلة ، وانتهى التتار بعدها للأبد، وإليكم القصة كاملة ....
فقد كانت جيوش التتار بقيادة هولاكو قد احتلوا ما بقي من مُلك الروم في عام 654 هـ ثم بدأت في غزو بلاد الإسلام فدخلواا بغداد في عام 656 هـ، فارتكبوا أفظع المجازر وأبشع المذابح في تاريخ الإنسانية لم ينجو من أيديهم شيخ أو رضيع ،رجال أو نساء وبلغ القتلى مئات الآلاف ، ودمروا مكتبة بغداد، أعظم مكتبة في التاريخ البشري
وقضوا على الأخضر واليابس في عاصمة الخلافة العباسية، وعلى معالم الحضارة الإسلامية، ثم قتلوا الخليفة المستعصم باللهه وأفراد أسرته وأكابر دولته.

ثم تقدم التتار إلى بلاد الجزيرة، واستولوا على “حران” والرُّها وديار بكر في عام 657 هـ، ثم جاوزا الفرات، واستولوا على حلب وسيطروا عليها وجرت الدماء في الأزقة أنهارًا.

وواصلوا التقدم في سائر البلدان الإسلامية فوصلوا إلى دمشق وما أن علم سلطانها الناصر يوسف بن أيوب بمقدم التتار حتي فر هاربًا ، ودخل التتار دمشق وتسلموها بالأمان، ثم غدروا بأهلها وفتكوا بهم، ونهبوا وسلبوا ودمروا.

وتوالي سقوط المدن العربية فوصلوا إلى نابلس، ثم إلى الكرك حتي بيت المقدس، ثم تقدموا إلى غزة ، واضطر هولاكو إلى مغادرة سوريا ، بعد أن جاءته الأخبار بوفاة أخيه الأكبر في الصين، وتنازع أخويه الآخرين “قوبيلاي” و”أريق بوكا” ولاية العرش.

قبل مغادرة “هولاكو” سوريا أرسل رسولاً من رجاله وبرفقته 40 رجلاً من الأتباع إلى سيف الدين قطز

وما أن وصلت قطز الرسالة حتي اتفق مع جميع الأمراء قتل رسل هولاكو فقبض عليهم وأمر بإعدامهم فضربوا بالسيف في وسطهم ليشطروا شطرين ، كل مجموعة منهم أمام باب من أبواب القاهرة، ، و زحف التتار باتجاه مصر.

فجمع الملك المظفر قطز جيوش مصر ومن فر من بلاد سوريا وفلسطين وأعد العدة والعتاد لملاقاة جحافل التتار ونودي في القاهرة والفُسطاط وسائر أقاليم مصر بالخروج إلى الجهاد.. ولكن حالت جيوش المسلمين النفسية كانت مضطربة من ملاقاة التتار وخرج قطز من مصر في ، في شهر رمضان من سنة 658 هـ فغادر معسكر الصالحية بجيشه، ووصل مدينه غزة وكان في غزة جمع التتار بقيادة “بيدر " فداهمهم قطز قبل وصول “كتبجا ” قائد التتار فاستعاد غزة من التتار، وأقام بها يومًا واحدًا، ثم غادرها شمالاً باتجاه التتار.

وبعث قطز طلائع قواته بقيادة بيبرس لمناوشة التتار وجمع المعلومات فالتقى بيبرس بطلائع التتار في مكان يقع بين “بيسان” و”نابلس” يدعي: “عين جالوت” في “الغور” غور الأردن، وشاغل التتار حتى وافاه قطز على رأس القوات الأصلية من جيشه، وفي يوم الجمعة 25 رمضان سنة 658هـ- 6 سبتمبر1260م نشبت بين الجيشين المتقابلين معركة حاسمة،

وكان قطز أمام جيشه يصرخ: “واإسلاماه.. واإسلاماه.. يا الله انصر عبدك قطز على التتار”، وكان جيشه يتبعه مقتديًا بإقدامه وبسالته، فقتل فرس قطز من تحته، وكاد يعرض للقتل لولا أن أسعفه أحد فرسانه، فنزل له عن فرسه ، وتم قتل كتبجا قائد التتار وولوا الأدبار

وبدأ المسلمون فورًا بمطاردة التتار، كما طاردهم المسلمون الذين لم يكونوا من جيش قطز، حتى دخل قطز دمشق في أواخر شهر رمضان المبارك، فاستقبله أهلها بالابتهاج. وامتدت المطاردة السريعة إلى قرب مدينة حلب، فلما شعر التتار باقتراب المسلمين منهم تركوا ما كان بأيديهم من أسارى المسلمين، ورموا أولادهم، فتخطفهم الناس، وقاسوا من البلاء ما يستحقونه ، فانتصرت جيوش المسلمين وألحقوا بالتتار شر هزيمة وقتلوهم شر قتله وعادت ديار المسلمين إلي أهلها بعون الله وفضله علي عباده .


مولد الفقيه والأصولي الكبير فخر الدين الرازي:

في مثل هذا اليوم من عام 544 هـ الموافق 26 من يناير 1150م مولد الفقيه “محمد بن عمر بن الحسين بن علي”، المعروف بـ “فخر الدين الرازي”، صاحب تفسير القرآن الكريم “مفاتيح الغيب” وهو من أجلِّ التفاسير وأشهرها، وقد تجاوزت مؤلفاته أكثر من مائة كتاب.

 ايضا حدث في مثل هذا اليوم الـ 25 من رمضان لعام 129 هـ، أعلن أبو مسلم الخرساني الثورة على الأمويين.

إنتصار المسلمين على الدولة البيزنطية:
في مثل هذا اليوم 25 من رمضان عام 463هـ الموافق 1070م، حقق المجاهد (ألب آرسلان) قائد جيوش المسلمين، وسلطانن الدولة السلجوقية، انتصارًا عسكريًّا فريدًا في التاريخ الإسلامي، على الدولة البيزنطية، وحلفائها الصليبيين، ووقع إمبراطور الدولة البيزنطية (رومانوس الرابع) أسيرًا في هذه الموقعة الحربية (ملاز كرد) .

دخول الفرنسيين مدينة تلمسان الجزائرية:
في مثل هذا اليوم 25 من رمضان لعام 1251 هـ دخل الفرنسيون مدينة تلمسان الجزائرية بعدما اضطر الأمير عبد القادر الجزائريي إلى الانسحاب إلى مدينة وجدة على الحدود مع المغرب..

انتصار أحمد مختار باشا على الجيش الروسي:
في مثل هذا اليوم 25 من رمضان لعام 1294هـ انتصر القائد العثماني أحمد مختار باشا على الجيش الروسي في معركةة "يخنيلر"، واستطاع إحراز هذا الانتصار بجيش قوامه 34 ألف جندي على الجيش الروسي المكون من 740 ألف جندي، وخسر الروس في هذه المعركة 10 آلاف قتيل.

هدم معبد العزى "البُس":
في 25 رمضان ، 8 هـ الموافق لـ 15 يناير 630 - هدم خالد بن الوليد معبد العزى "البُسّ" وقطع شجراتها الثلاث المقدسة وبذلكك أنهى عبادتها من نفوس العرب.
العُزَّى هي من آلهة العرب التي عبدها أهل مكة في الجزيرة العربية قبل الإسلام.
وقد كانت طرفا في الثالوث الذي يجمعها مع اللات ومناة، وتأتي في المرتبة الثانية بعد اللات ثم مناة؛ وعلى هذا الترتيب، وصفهاا الله في القرآن الكريم تحقيراً من شأنها، وتسفيهاً لعقول المشركين،
 "أَفَرَأَيْتُمُ اللَّاتَ وَالْعُزَّى وَمَنَاةَ الثَّالِثَةَ الْأُخْرَى أَلَكُمُ الذَّكَرُ وَلَهُ الْأُنْثَى تِلْكَ إِذًا قِسْمَةٌ ضِيزَى"

إقتحام مدينة بلجراد:

927 هـ / الموافقة لـ 29 أغسطس 1521 – الجيش العثماني بقيادة السلطان سليمان القانوني يقتحم ويفتح مدينة بلجراد الخاضعة لبلاد المجر.

ميلاد الزعيم المصري محمد فريد:
في 25 رمضان ، 1248 هـ ، وُلد الزعيم المصري محمد فريد، أحد زعماء الحركة الوطنية بمصر، تسلم زعامة الحزب الوطني بعدد وفاة الزعيم مصطفى كامل، بذل ماله وجهده في خدمة القضية المصرية والمطالبة بالاستقلال والتنديد بالاحتلال.
 توفي غريبا عن وطنه في ألمانيا.

وفاة إمام وخطيب الأزهر في مصر إسماعيل صادق العدوي:

في العام 1418 هـ – حدثت وفاة إسماعيل صادق العدوي، إمام وخطيب جامع الأزهر، والذي كان يرج المنبر والقلوب من شدة خطبته وقوتها، أجمع علماء وقته أنه أفضل من يُصلى خلفه في هذا الوقت،كان معروفا بشجاعته وعدم خوفه إلا من الله، وفراسته وشدته مع خفة ظله مع مريديه وتلاميذه.

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 17/11/2017 - 19:19

    أفادت صحيفة Aksam التركيّة ، أنّ الممثّل التركي الشهير كيفانش تاتيلوغ المعروف في العالم العربلي باسم مهنّد ، سيشارك في إعلان شركة المشروبات الغازيّة كوكاكولا ، و ذلك مقابل حصوله على مبلغ 2.5 مليون دولار . 
FreeCurrencyRates.com