تهديد أمريكي بعرقلة مبيعات أسلحة للخليج إلى أن يتم حل الأزمة مع قطر

تهديد أمريكي بعرقلة مبيعات أسلحة للخليج إلى أن يتم حل الأزمة مع قطر

أعلن رئيس لجنة الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، بوب كوركر,عن سعيه لوقف مبيعات السلاح إلى مجلس التعاون الخليجي حتى حل الأزمة مع قطر

جاء ذلك في رسالة وجهها كوركر  أمس الاثنين إلى وزير الخارجية، ريكس تيليرسون.

جدير ذكره أن السيناتور الجمهوري كوركر يملك ، نفوذا في مجلس الشيوخ، بما أن القانون الداخلي للكونغرس يتيح لرؤساء اللجان في مجلسي الشيوخ والنواب التوقيع بشكل غير رسمي على صفقات الأسلحة قبل إرسالها بشكل رسمي إلى الكونغرس، حيث يتم التصويت على الصفقة.

وكما ينص القانون أنه في  حالة ما قام واحد من رؤساء اللجان بالاعتراض، فالصفقة لا تصل جلسة التصويت، بمعنى أنه إذا لم يقم كوركر بتوقيع الصفقات في وقت معقول، فقد يعيق صفقة 110 مليار دولار، الخاصة بالأسلحة، الموقعة بين ترامب والسعودية، بما أن غالبية تفاصيل الصفقة تتطلب النقاش والمصادقة في الكونغرس.

على الصعيد ذاته أعرب كوركر عن سعادته من زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى السعودية مرحباً في ذات الوقت بوحدة بلدان الخليج والتزامهم بالتعاون الأمني

منتقداً بلدان الخليج التي لم تأخذ ايجابيات القمة واختارت بدلا من ذلك الدخول في أزمة، مضيفاً أن كل بلدان المنطقة مدعوة للقيام بالمزيد لمحاربة الإرهاب.

وأشار إلى أن النزاع الأخير لا يخدم جهود محاربة “داعش” ومحاصرة إيران.

على الصعيد ذاته علق المتحدث باسم البيت الأبيض، سين سبيسر على دعوات كوركر واصفاً اياها بالبناءة كما أعلن عن مشاركته السيناتور هدفه على الجبهتين معا، الأولى رغبة الولايات المتحدة حلّ الأزمة، خاصة وأن البلدان المعنية ترى النزاع “شأنا عائليا”، زيادة على أن تيليرسون يساعد على ذلك

في حين  تتمحور الجبهة الثانية في مشاركة همّ محاصرة تمويل الإرهاب.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com