نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

خطأ فادح في ناسداك يفقد أبل 14 % من قيمتها !!

تم النشر: 05/07/2017 - الساعة: 06:58 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

شهدت منصة التداول الشهيرة ناسداك خللآ تقنيآ بسبب استخدام خاطئ لبيانات الإختبار أدى إلى ارتباك في أسعار أسهم بعض الشركات التكنولوجية، هذا و قد كانت ناسداك أغلقت أسواقها أمس بسبب عيد الإستقلال في أمريكا .
و بسبب هذا الخطأ استقرت أسهم بعض الشركات كجوجل و الأمازون و أبل و مايكروسوفت عند 123.47 دولار .
و انعكس هذا الخطآ التقني على أسعار السوق حيث شهدت مايكروسوفت التي يبلغ قيمتة سهمها 69.33 ارتفاعآ بنسبة 79.12 % .
بينما أدى إلى انخفاض في سعر أسهم أمازون بنسبة 87.24 % و الذي يبلغ قيمته سهمها 972 دولار
أما شركة زينجا المطورة لألعاب الفيديو ، فقد شهدت أسهمها زيادة وصلت إلى 3292 % في حين فقدت شركة أبل 14.3 % من قيمتها .
وجدير ذكر أنه لم يحدث أي عمليات تداول لهذه الأسهم .
و في بيان لناسداك أفادت بأن المشكلة نشأت بفعل استخدام خاطئ لبيانات الإختبار لدى مزودي البيانات .
يذكر أن نفس الخلل عاشته ناسداك في عام 2013 حيث أوقفت عمليات التداول لبعض الوقت ..

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
14168 مشاهدة
الموضوع التالي
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
  • 17/01/2018 - 19:26

    استقبل كادر المسلسل التلفزيوني التركي المشهور " عاصمة عبد الحميد" اليوم الأربعاء الطفل الفلسطيني فوزي الجنيدي 16 عاماً، والذي أصبح رمز للاحتجاجات التي طالت مدن الضفة الغربية رفضاً لقرار الولايات المتحدة بشأن إعلان مدينة القدس عاصمة لإسرائيل، بحيث اعتقلته السلطات الإسرائيلية معصوب العينين من قبل كتيبة كاملة من الجيش الإسرائيلي، في مواقع تصوير المسلسل.
FreeCurrencyRates.com