قريباً ... "تركيا" مركز نقل مهم جداً للغاز الطبيعي

تم النشر: 13/07/2017 - الساعة: 00:44 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

شهد مؤتمر الطاقة المنعقد في إسطنبول مؤخراً والذي وصفه البعض بأنه "أولمبياد الطاقة في العالم"؛ رغبة شركة "بريتيش بتروليوم" (بي بي) البريطانية للنفط بإعطاء مزيدٍ من الثقل للغاز الطبيعي في إستثماراتهم.

حيث أكد المسؤول الرفيع في الشركة " بوب دادلي" ان تركيا تتطور في هذا المجال بشكل كبير، وقريباً ستحظى تركيا بمكانه كبيرة، وستكون مركز نقل مهم جداً بالنسبة للعالم.

وأضاف " تعتبر نسبة إستهلاك الجمهورية التركية من الطاقة، خلال الفترة ما بين 2005-2015 زادت بنسبة 35%ّ مما يعني أن هذه الزيادة المذكورة هي ضعف المعدا العالمي".

وأضاف: "ينبغي أن يتم تتويج الحكومة التركية بميدالية ذهبية لمنحها إيانا هذه الفرص".

وتابع: "نرى تقدما في هذا المجال بتركيا، وثلث الطاقة المستهلكة في البلاد تعتمد على الغاز الطبيعي".

وأشار إلى مرور خط أنابيب طاقة يمتد لأكثر من ألف و800 كلم عبر تركيا، التي ستكون مركز نقل مهم جدا في العالم.

جدير بالذكر أن شركة "غازبروم" الروسية أعلنت في مايو/أيار الماضي، أنّها شرعت في أعمال مد خط أنابيب مشروع "السيل التركي" (لنقل الغاز الروسي إلى أوروبا عبر تركيا).

ويتكون "السيل التركي" من خطي أنابيب لنقل الغاز الطبيعي، بسعة 31.5 مليار متر مكعب، ويُخصص أحد الخطين لنقل الغاز إلى تركيا، فيما يواصل الثاني طريقة إلى عدة دول في أوروبا.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
  • 22/01/2018 - 20:50

    صرح قصر بكنغهام اليوم الاثنين عن خطبة يوجيني لجاك بروكسبانك الأميرة البريطانية التي تجمعها علاقة حب لمدة طويلة مؤكدين أن عقد القران سيعقد في العام الحالي.
FreeCurrencyRates.com