سفير الأردن بأنقرة: شجاعة الشعب التركي وتمسكه بالديمقراطية أفشل المحاولة الإنقلابية

تم النشر: 15/07/2017 - الساعة: 05:59 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

أكد السفير الأردني في أنقرة، أمجد العضايلة، أنّ تمسك الشعب التركي بالديمقراطية، وشجاعته في حماية مؤسسات دولته كانا السببين الرئيسيين في إفشال المحاولة الإنقلابية في 15 تموز/يوليو/2016.

قال أيضا إنّ الكلمة الفصل في إفشال المحاولة الإنقلابية كانت وقفة الشعب التركي من مختلف الأحزاب السياسية، وإرادتهم في حماية الإنجازات التي حققتها بلادهم في السنوات القليلة الماضية”.

جاء ذلك في تصريحات له بمناسبة الذكرى الأولى للمحاولة الإنقلابية الفاشلة،

على الصعيد ذاته أثنى السفير الأردني على دور تركيا في تحقيق الإستقرار والأمن في منطقة الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، سبق وأن أكد وقوف الأردن إلى جانب تركيا.

في ذات الإطار استنكر العضايلة بشكل كبير قصف الانقلابيين للبرلمان التركي، قائلاً “شعرت بالأسف الشديد عندما زرت البرلمان ورأيت الأجزاء التي تعرضت للقصف”.

ولفت السفير العضايلة أنّ “البرلمان التركي يرمز لإرادة الشعب، وخياره بالديمقراطية منذ تأسيسه على يد المرحوم مصطفى كمال أتاتورك (مؤسس الجمهورية التركية)”

هذا و أشاد السفير الأردني بوعي الشعب التركي حيال المخاطر التي تحيط ببلاده.

وفي هذه اليوم يحيي الأتراك  الذكرى الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة، حيث شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع تنظيم “فتح الله غولن”، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الإنقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الإنقلابي.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com