مفاجأة,,, ما هو مصدر جلود أساور هذه الساعات الفاخرة؟

تم النشر: 19/07/2017 - الساعة: 04:57 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

عادة ما تهتم المرأة بمظهرها وأكثر ما تحرص عليه  هو مواكبة الموضة فهي لا تأبه بالوقت الذي يمرّ بل تبحث دائماً عن الساعة المتجددة التي تواكب مرور الوقت بلمسات أنثوية، وطابع فريد، ولمسة مرحة.

لهذه المرأة تم ابتكار التصاميم الجديدة من ساعة Petite Promesse التي تحمل توقيع دارBaume&Mercier السويسرية الفاخرة.

تلبي هذه الساعات رغبات النساء في مجال التجدد، كما أنها تتقن الدمج بين مراعاة الموضة واحترام الطبيعة.

وأحدث اكتشاف لها في هذا المجال هو جلد "بانكا" العائد لسمك التروت الذي شكّل سواراً مثالياً لهذه الساعات وتلوّن بتدرجات مشرقة ومرحة.

يشار إلى أنه تمّ ابتكار جلد "بانكا" في فرنسا، أما مصدره فسمك السلمون المرقّط وهو صنف من الأسماك عالية الجودة اشتهر في البداية بلحمه الفاخر الذي نجده في مطاعم فخمة، إذ تتم معالجة الأسماك وتربيتها في بيئة ملائمة لاحتياجاتها تحتلّ فيها رفاهية الحيوان المرتبة الأولى قبل البحث عن الإنتاجية.

ولوحظ أن الجلود المستعملة في تنفيذ سوار هذه الساعة تتميّز بكونها فريدة، حيث إن حراشف التروت تشكّل أنماطاً متباينة تعزّزها عملية الدبغ. وهي تتخذ 3ألوان زاهية: الأحمر المشرق، الأخضر الواثق، ولون أزرق زاهي وأنيق.

كما تتميّز الجلود التي تُصنع منها أساور ساعات Petite Promesse بكونها منتجاً فخماً وحصرياً، فهي ذات طبيعة مرنة ومتينة في الوقت نفسه. وقد تمّ صبغها بأوكسيدات معدنية تلوّن بشفافية وتبرز أنماط الحراشف الطبيعية مع الحفاظ على سماكتها وتعزيز جمالها.

وللحصول على هذه النتيجة، يتمّ تربية الأسماك التي تنتج هذه الجلود في مزرعة خاصة تقع في قلب بلاد الباسك الفرنسية وتحديداً في قرية بانكا. تقع المزرعة حول طاحون عائد للقرن السابع عشر يغذّيه نبع عذب، وتوفّر جودة المياه والطبيعة المحميّة ظروفاً استثنائية مواتية لتربية هذه الأسماك التي تنتج جلوداً فاخرة تضفي لمسات من التميّز على ساعات Baume&Mercier الجديدة.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
14484 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com