مقال لأردوغان يتحدث عن رفيق عمره "أولجاق" شهيد 15 تموز

مقال لأردوغان يتحدث عن رفيق عمره "أولجاق" شهيد 15 تموز

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تخليداً لذكرى "أرول أولجاق" الصديق المقرب له، والذي استشهد على جسر "شهداء 15 تموز" (البوسفور سابقا)، أَثْناء تصديه لمحاولة الانقلاب الفاشلة

 وكتب أردوغان مقالًا، ضمن كتاب يحمل عنوان "أرول أولجاق"تناول فيه صفات صديقه التي كان يتحلى بها مؤكداً أن "أولجاق"، لم يرضخ أبدًا للظلم في أي مرحلة بحياته، وما أظهره ليلة الانقلاب ما هو إلا إحدى علامات الشجاعة والبسالة التي كان يتصف بهما.

كما تابع أردوغان الحديث عن صديقه الشهم  وقال عنه "أينما وجد نضال من أجل الحق والحقيقة، فإن أولجاق لا يكتفي بالمشاركة فيه وإنما يكون في الصفوف الأمامية ويتحمل مسؤوليات، بدأنا العمل معه منذ 1993، ولم نفترق بعدها، وسرنا سويا، وحققنا العديد من الانتصارات، وواجهنا العديد من الأزمات معا".

يشار إلى أن وكالة "أرتار" للإعلان، نشرت كتابا عن "أرول أولجاق"، تضمن مقالات لـ 44 شخصًا، بينهم أردوغان، وزعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي.

جدير بالذكر في هذا المقام أن"أرول أولجاق"، استشهد وابنه "عبد الله"(16 عامًا)، برصاص الانقلابيين خلال محاولة الانقلاب الفاشلة على جسر البوسفور.

ويذكر أن أردوغان كان يصف صديقه بـ "رفيق العمر ومهندس الحملات الإعلامية لحزب العدالة والتنمية".

في منتصف يوليو/تموز الماضي، وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول،  محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "فتح الله غولن"، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com