رسام تسعيني تركي يجدد حياته بأعماله الفنية

رسام تسعيني تركي يجدد حياته بأعماله الفنية

السعادة هي أن تعيش كل يوم جديد بأمل جديد ,والجميل أن تبحث بنفسك عن هذه السعادة فبرغم من تقدمه في السن إلا أن المسن التركي "عبد الرحمن بشاران"البالغ من العمر الحادية والتسعين من عمره  لفت أنظار من حوله عبر فن الرسم الذي تعلمه في دار المسنين التي انتقل إليها قبل 3 سنوات.

يشار إلى أن  بشاران المقيم في ولاية إزمير (غرب) انتقل إلى دار المسنين عقب فقدانه شريكة حياته التي شاطرته 70 عاما من الحياة الزوجية، وبدأ يتقن فن الرسم في ورشة تطوير المواهب لقضاء وقته.

وبادر المسن التركي باقامة معرض لأعماله في  خيمة نصبها أمام منزله، وعرض فيها أعماله الفنية من لوحات ومزهريات رسم عليها نقوشا مختلفة، وغيرها من الأعمال.

وخلال حديثه قال: "في اليوم الثاني من انتقالي إلى دار المسنين، بدأت تعلم الرسم عقب نصائح تلقيتها من الآخرين. على مدار الأعوام الثلاثة التي قضيتها في الدار تلقيت دروسا عن الرسم.

وعن شعوره أكد ما يمتلكه شعور بالراحة والطمأنينة وخاصة حينما يقوم بالرسم

مرجعاً ذلك إلى أن الرسم يشغله عن التفكير بأمور أخرى، فيقوم بالرسم  ما يجول في بخاطره".

ذكر بشاران أن مهنته الأولى كانت الحلاقة  حيث مارسها أكثر من نصف قرن وقال :"الآن أستيقظ صباحاً وارتدي قميصي الأبيض وأباشر الرسم."

وأشار أنه  نصب خيمة أمام منزله وعرض فيها أعماله، ويبيعها لمن يرغب بشرائها ويواصل في ذات الوقن الرسم من جهة أخرى

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com