الرئاسة التركية :الشعب الفلسطيني ليس وحيداًتم النشر: 21/07/2017 - الساعة: 01:50 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية ، إبراهيم قالن ، عن إستياء الحكومة التركية تجاه ما يجري بالأراضي المقدسة وأن ما يتعرض له المسجد الأقصى “مزعج لدرجة كبيرة”، مشددا على أن الشعب الفلسطيني “ليس وحيدا”.

 

ونوه قالن، خلال تصريحات للصحفيين بالمجمع الرئاسي في أنقرة، أنه “لا يمكن القبول بتطويق الجنود الإسرائيليين لحرم المسجد الأقصى، ونصب بوابات تفتيش إلكترونية عند مداخله، ومحاولة إعاقة دخول المسلمين إليه”.

 

وتساءل عن الموقف الذي كانت ستتخذه الدول الغربية في حال اتخذت الدول الإسلامية إجراءات مشابهة ضد الكنائس أو المعابد اليهودية، قائلا: “على الدول الأوروبية والولايات المتحدة التوقف عن التزام الصمت حيال ما يحدث”.

 

ووضح قالن إلى أن تركيا “تشعر بقلق كبير إزاء ما يحدث”، وتعتبره “جزءاً من خطوات تقوم بها إسرائيل لتغيير وضعية المسجد الأقصى” كما فعلت مع الحرم الإبراهيمي منذ عام 1994.

 

وشدد على أن الحفاظ على الوضع الحالي للمسجد الأقصى هو أهم الحقوق الأساسية للفلسطينيين.

 

وأضاف: “الشعب الفلسطيني ليس وحيدا، المسجد الأقصى ليس وحيدا، المسجد الأقصى ليس ملكية لإسرائيل، بل هو عائد للفلسطينيين ولجميع المسلمين”.

 

وتابع قالن: “من وجهة نظر القانون الدولي ومبدأ حرية العبادة، لا يمكن القبول بتطبيق قيود على دخول المسجد الأقصى”.

 

ويحتج الفلسطينيون، في مدينة القدس، منذ الأحد الماضي، على وضع الشرطة الإسرائيلية بوابات تفتيش إلكترونية على مداخل الأقصى، ويصرون على إزالتها.

 

ويرفض المصلون دخول المسجد من خلال هذه البوابات، ويقيمون الصلاة في الشوارع المحيطة به؛ حيث يعتبرون أن إسرائيل تريد من وراء تلك البوابات إثبات فرض سيادتها على الأقصى.

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 21/09/2017 - 10:12

    ظنّوا بأنّ الحلم الأوروبي سينقلهم إلى حياةٍ أفضل رغداً ممّا هم فيه في قطاعهم المُحَاصر ، و إذ به يعود أدراجَ الرياح بهم حيث نقطة اللاعودة ، لتتقلّص أحلامهم رويداً رويداً ، و يصلون إلى ما يشبه فكّي كماشة ، إمّا العودة المشوبة بالحذر و المخاطر و المصير المجهول ،
اخترنا لكم
البحث السريع
البحث السريع