نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

سلاطين عثمانيينتم النشر: 21/07/2017 - الساعة: 02:43 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

كلما زاد الإنجاز وعظم كلما زاد الهجوم ،لذلك يحظى البعض من العظماء الذين أوجعوا الأعداء بكثير من النقد والتشويه والدسائس والأكاذيب لتشويه ما فعلوا بل وتحويله من بطل إلى مجرم ، فانظروا عمن يرضى الأعداء وأين ترمى سهامهم جيداً وبحذر .

هذه قاعدة مهمة لمتتبعي التاريخي والمهتمين به يجب أن لا تغيب وتحضر دائما في الأذهان لذلك نال العظيم هاهنا كثيرا من صفحات الافتراء والتشويه المتعمد .

نتابع بعد أن  انطلقت المسيرة و تكون المشروع وبدأت ملامح دولة قوية ذات هوية إسلامية و طموح كبير بالظهور نتيجة لتضافر جهود الكثير من الأبطال و العظماء وعلى رأسهم أورخان الذي أرسى قواعد الدولة ومؤسساتها  و انتقل الى جوار ربه في عام 761 ه /1360 م ، كان ضرورياً أن يتولى الأمور بطل جديد حتى يمضي بالمركب ويستمر بالموكب نحو النماء والبقاء في وجه بحر من المتآمرين شرقاً وغرباً .

وقد وصلت مقاليد الأمور ليد ابن أورخان  مراد و انتقلت الى عاتقه تلك المهمات الجسام ولقد كان على قدر تلك المهمة .

فقد كان صاحب قوة وبأس وحكمة وشجاعة ورؤية إدارية كبيرة وورع وتقوى ونقاء سريرة  يصل به الى مصاف رجال الله الصالحين ،لم تبرد لديه الهمة ولم يغتر بما تحقق من قبل فأبى إلا كتابة صفحة جديدة مشرقة باسمه واسم دولته التي تزداد شباباً ورشدا وازدهارا.

 حظي مراد الأول بمجلس شورى من رجالات عظام فاكتمل بذلك صلاح السلطة بوجود  حاكم عادل و بطانة الخير حوله  وعلى رأسهم قره خليل خير الدين باشا فكان ما ينتظر من مثل هكذا سلطة حاكمة من انجاز .

وسريعاً بعد عام واحد كان الفتح الكبير في أوربا في عام 762 ه /1360 م لمدينة أدرنه من املاك بيزنطة واتخذ منها السلطان عاصمة للدولة في عام 768 م ويظهر ذلك مؤشرات  واضحة ودلالات لنهج السلطان .

إذ بدأ أولى فتوحاته غرباً بالسيطرة على مدينة حصينة ولم يبدأ باتجاه الإمارات المسلمة الأضعف في الأناضول وذلك حرصاً منه على  دماء المسلمين ورغبة في ضمها طوعاً وحباً بالدولة العثمانية ، واتخاذه لمدينة أدرنه بعدها عاصمة الدولة يسير بنفس السياق إذ تظهر بوضوح توجهات الدولة للجهاد وفتح البلاد ونقل العاصمة الى مشارف الحدود مع الأعداء لهو قمة التحدي والشجاعة والثقة بالنفس على عكس ما يعرف عادة من اتخاذ عاصمة الدولة بمكان بعيد عن متناول ايدي العدو .

قام الرجل بتشييد المدارس وتنظيم المؤسسات و الفرق العسكرية موازناً بين النهوض العسكري والعلمي والإداري واتبع نهج مركزية ادارية واستحدث الكثير من المناصب والوظائف مما يشير للتنمية المستمرة  وشهد ذلك رخاء اقتصادي للمجتمع ككل .

تابع السلطان الأعمال العسكرية في البلقان وتقدم في مقدونيا مشكلاً بذلك رعباً كبيراً وقارعاً لأجراس الفاتيكان ومحفزاً للبابا (أوربا نوس الخامس) للتحرك فاستنهض التحالف الصليبي الأوربي البلقاني رغم العداوة بين الأرثوذوكس البيزنطيين والبابا الكاثوليكي لسحق خطر الدولة الفتية ذات الهمة العلية وهي أول حملة صليبية بوجه الدولة العثمانية .

نتاج ذلك كان ستون ألفاً  أو يزيد من جنود الصليبين و تقدموا للمواجهة مستغلين غياب السلطان وانشغاله في الأناضول شرقاً ، لكن دولة الرجال العظام أعطت برهانا على ذلك فقابلهم القائد العسكري الماهر (لالا شاهين ) على نهر مارتيزا بالقوات المدافعة عن المنطقة  وانتصر المسلمون رغم فرق العدد وفر الملوك وتقدم المسلمون في البلقان وفتحوا تراقيا ومقدونيا وحتى جنوبي بلغاريا و شرق صربيا وباتت كما وصف المؤرخون مدن البلقان تتساقط في يد المسلمين كأوراق الخريف فتحت صوفيا في صربيا و سالونيك في اليونان اليوم عام 784 هـ وازداد التوسع .

كل تلك القوة والحسم في مواجهة الأعداء كان يعاكسها روية وحكمة السلطان في الأناضول بمواجهة الأمراء المتآمرين عليه وعلى رأسهم علاء الدين  أمير القرمان حتى دخل السلطان عاصمتهم  أنقرة وضمها وضم العديد من المدن في الأناضول أو أتبعها للدولة وبرز في تلك المعرك بطل كبير لقب بالصاعقة ( يلدرم ) وهو بايزيد ولي العهد في عام 1387 م  .

أراد الصرب و البلغار والبوسنيون  استغلال انشغال الدولة في مواجهات الأناضول وتم حشد الجيوش وهوجمت الدولة وبين أخذ وجذب هزم المهاجمون .

وتقدم السلطان في البلاد  والتقى السلطان بجيشه مع الصرب في موقعة قوصرة أو سهل كوسوفو ، حيث يذكر دعائه في ليلة المعركة قائلاً : (يا إلهي، إنني أقسم بعزتك وجلالك أنني لا أبتغي من جهادي هذه الدنيا الفانية، ولكني أبتغي رضاك ولا شيء غير رضاك.. يا إلهي، قد شرفتني بأن هديتني إلى طريق الجهاد في سبيلك، فزدني تشريفًا بالموت في سبيلك) .

 وانتصر المسلمون في الموقعة الكبيرة وقتل لازار ملك الصرب فيها واستجيب دعاء السلطان إذ قام إليه احد الجنود الصرب المتظاهر بالموت أثناء تجول السلطان المنتصر في موقع المعركة وطعنه بخنجر مسموم .

استشهد السلطان البالغ من العمر 65 عاماً في ساحات الوغى في 15 شعبان عام 791 ه/1389 م  بعد قيادته للمشروع العظيم لثلاثين عاما مجاهداً صادقاً طلب الشهادة ونالها دفن السلطان في بورصة في جامع يحمل اسمه .

دماء السلطان والمجاهدون في قوصرة أزهرت في قلوب الكثير من سكان البلقان نور إيمان واشراقة هدى فدخل الكثير بالإسلام قناعة وحباً وأثمرت حكماً عثمانياً للبلقان لخمسة قرون لاحقة .

ورث عن أبيه مساحة قدرها 95000 كم مربع و تركها وقد بلغت 500 ألف كيلو متر مربع وبعملية حسابية صغيرة نرى أنه رفع  مساحتها خمسة أضعاف ويزيد قاد فيها السلطان 37 معركة بنفسه لذلك كجده عثمان لقب بالغازي وكان بالفعل واحداً من رجالات دولة بني عثمان العظام .

كان آخر ما قاله في وصيته بعد حمد الله وشكره والاستغفار أن (لا تعذبوا الأسرى ولا تؤذوهم ولا تسلبوهم ) مما يعني بين السطور ثقته بالانتصارات القادمة واستمرارية ما بنى من بعده ومعرفة أي الرجال يوجد في دولة القادات العظام .

أهم الأخبار
  • 21/11/2017 - 17:09

    قال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في تصريحٍ منسوبٍ إليه اليوم الثلاثاء، إنّ بلاده ماضية قدماً في إنشاء مفاعل نووي، شاء من شاء، و أبى من أبى، و إنّ البعض منزعج تماماً من تأسيس تركيا مفاعلاً نوويّاً، و بأنّ بعض الدوائر تسعى لتحجيم نشاط تركيّا في مجال الطاقة . 
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 21/11/2017 - 16:01

    يميل لونه إلى الأخضر، ويتهافت عليه الأتراك رغم سعره المرتفع مقتنعين باحتوائه على معادن وفيتاميات غنية. البيض الأخضر الذي يحظى باهتمام كبير من قبل المستهلك التركي، هو بيض من عرق دجاج أمريكا الجنوبية، ويباع بسعر عالي مقارنة بالبيض العادي، حيث تصل سعر البيضة الواحدة منه إلى 7.5 ليرة تركية، بينما سعر البيض المحلي 50 قرشا للبيضة الواحدة.
FreeCurrencyRates.com