السعودية .. " حريصون على دعم الشعب السوري لتقرير مصيره "تم النشر: 10/08/2017 - الساعة: 10:52 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

شدَدت السعودية على ضروة توحيد الجهود لضمان حل الأزمة السورية و تقديم الدعم للشعب السوري لتقرير مصيره ، جاء ذلك خلال لقاء وكيل وزارة الخارجية السعودية للشؤون السياسية والاقتصادية السفير عادل بن سراج ، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رياض سيف والوفد المرافق له.

وفي تصريح مرداد لوكالة الأنباء السعودية  الذي تم نشره اليوم الخميس ، قال أنه "تم عقد هذا اللقاء للتأكيد على موقف المملكة الثابت حيال الأزمة السورية، ولبحث المستجدات وتنسيق الرؤى والمواقف."

وأضاف  : "أننا حريصون على توحيد الجهود لضمان حل الأزمة السورية ودعم الشعب السوري الشقيق لتقرير مصيره."

وفي حديث لمجلس الوزراء السعودي، أكد على دعمه لمستقبل جديد في سوريا "لا مكان" فيه لرئيس النظام ، داعيا إلى توسيع الهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات السورية (معارضة) وتوحيد صف المعارضة.

ونوه "على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان "جنيف 1" وقرارات مجلس الأمن.

وأشار "دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات (معارضة)، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة."

تأتي تلك التصريحات والقرارات في وقت تناقلت فيه وسائل إعلام عن أن وزير الخارجية عادل الجبير "أبلغ الهيئة أن الأسد باق".، وهو ما نفته السعودية ، مؤكدة على موقفها الثابت تجاه الأزمة السورية ووقوفها مع قرار الشعب السوري .  

هذا ومنذ منتصف مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 45 عاماً من حكم عائلة بشار الأسد رئيس النظام السوري، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة ، مما دفع بالنظام إلى اعتماد الحل العسكري لوقف الاحتجاجات ، مما دفع البلاد إلى دوامة من المعارك الدامية والعنف بين الطرفين ، والتي ما تزال مستمرة حتى اليوم

وتدعم السعودية جهود المعارضة لإنهاء حكم نظام الأسد، وإيجاد حل سياسي للأزمة السورية.

أنشر
انسخ الرابط
16014 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 21/09/2017 - 10:12

    ظنّوا بأنّ الحلم الأوروبي سينقلهم إلى حياةٍ أفضل رغداً ممّا هم فيه في قطاعهم المُحَاصر ، و إذ به يعود أدراجَ الرياح بهم حيث نقطة اللاعودة ، لتتقلّص أحلامهم رويداً رويداً ، و يصلون إلى ما يشبه فكّي كماشة ، إمّا العودة المشوبة بالحذر و المخاطر و المصير المجهول ،
اخترنا لكم
البحث السريع
البحث السريع