قطاع المقاولات التركي يتصدر المركز الثاني عالميا

تم النشر: 12/08/2017 - الساعة: 10:15 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

بلغ عدد مشاريع المقاولات التي أنجزتها شركات المقاولات التركية والتي تأتي في المرتبة الثانية في العالم بعد الصين، أربعة آلاف و152 مشروع خلال السنوات الـ 10 الأخيرة،حيث بلغت قيمتها أكثر من 220 مليار دولار وفقاً لما أظهرته بيانات وزارة الاقتصاد التركية،

كما أكدت المصادر ذاتها أن قطاع المقاولات التركي أنجز أولى مشاريعه في ليبيا عام 1972، ووصل عدد المشاريع المنجزة من قبل القطاع لغاية تموز/ يوليو الماضي تسعة آلاف و18 مشروعا في مجموع 117 دولة بقيمة إجمالية بلغت 344.7 مليار دولار.

هذا واستلم قطاع المقاولات التركي خلال الفترة ما بين تموز/ يوليو 2008 والشهر نفسه لعام 2017، أربعة آلاف و152 مشروعاً، وصلت قيمتها 220.1 مليار دولار، أي ما نسبته 64 بالمئة من أجمالي قيمة المشاريع لمدة 45 عاماً والبالغة 344.7 مليار دولار حسب البيانات

كما أظهرت البيانات أن روسيا تصدرت المرتبة الأولى في مجال مشاريع المقاولات التي أستلمتها الشركات التركية فيها، حيث بلغت قيمتها خلال 45 عاماً 67 مليار دولار، أي بنسبة 19.6 بالمئة من أجمالي قيمة مشاريع القطاع.

في حين جاءت تركمانستان في المرتبة الثانية، في نفس المجال، بنسبة 13.6 بالمئة، حيث بلغت قيمة المشاريع المنفذة من قبل الشركات التركية فيها 46.8 مليار دولار.

أمار ليبيا فقد احتلت المرتبة الثالثة، بنسبة 8.4 بالمئة، وبقيمة 28.9 مليار دولار.

تشير المعلومات وفقا لمجلة “(Engineering News Record (ENR “التي تحدد سنويا أكبر 250 شركة مقاولات في العالم وفقاً لقيمة المشاريع الدولية التي تتسلمها، فأنها أدرجت 40 شركة تركية عالمية في قائمتها السنوية.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
17076 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com