نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

تركيا وروسيا.. فتيل الحرب يغيب رغم كيد الغربتم النشر: 15/08/2017 - الساعة: 16:09 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

لا تزال الأيادي الخفية تلعب دوراً يشابه لعبة الذئاب لا فرق بينهم فالمكر يجمعهم سيما يرتبطو بدثر الفتن بين بلدين عظام تجمع الدب الروسي "فلاديمير بوتين"وصقر الأناضول "رجب طيب أردوغان "لكن توطيد العلاقات بينهم باتت أقوي من أي وقت ويبدو أن السماح لمثل هذه الأيادي بتلطيخ العلاقات بات أمراً غاية الصعوبة في ظل العلاقات النوعية المتبادلة على كافة المستويات .

يجتمع الرئيسين بالفكر وسط مكائد الغرب من تحسن العلاقات بينهم وسط أنظار وحسرة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي يسعي لإقامة كيان سياسي للأكراد في سوريا غير قابل للحياة إلا بالقوة العسكرية.

وأشارت بيانات وتقارير تحليلية عن صحيفة القدس العربي، أضاف الخبير التركي محمد زاهد جول أن الشعب السوري لن يقبل في الحاضر ولا في المستقبل مثل هذا الكيان الغريب (الكردي)، وكل التغييرات الديموغرافية التي تشرف عليها أمريكا لصالح قوات حماية الشعب الكردية لن تنجح.

 

ونوه بأن الخاسرالأول  والخطورة تقع على الشعب الكردي الذي سيكون ضحية هذه المشاريع، وأمريكا هي فقط تعلم استحالة استقرار مثل هذا الكيان الكردي في سوريا، فإنها تخطط لبقاء الحروب المستمرة في سوريا لعقود مقبلة، وقد اختارت منذ سنوات قليلة استراتيجية القتال بأيدي غير أمريكية لتحقيق أهدافها ومصالحها، وهذا يقلل خسائرها أولاً، ويجني لها أرباحا كبيرة في مبيعات الأسلحة وغيرها.

وحول الرؤى السليمة لقواعد نجاح تركيا يرى الكثيرأن تركيا بحاجة لروسيا في عملية شق طريقها الصعب في الصعود الدولي، وأمريكا والدول الأوروبية سقطت في اختبار تأييد تركيا في أكبر اختبار ديمقراطي في تركيا، وثبت للشعب التركي أخيرا أن الادعاءات الأوروبية بحماية الديمقراطية والحقوق الإنسانية والحريات، مجرد أدوات يستخدمها الغرب لتفكيك المجتمعات غير الغربية.

وأضاف  الخبير إلى أن تركيا بحاجة إلى روسيا استراتيجيا إذا كانت جادة بإيجاد عالم متعدد الأقطاب أولاً، وأكثر عدالة في معالجة القضايا العالمية ثانياً، وزيادة التعاون الاستراتيجي السياسي والاقتصادي والعسكري مع روسيا مهم طالما كانت روسيا جادة في التعاون مع تركيا لتحقيق أهدافها، فهي بحد ذاتها أهداف روسية أيضاً.

واستدرك بقوله: "بدليل أنها تؤيد أحزاب وشخصيات المعارضة التركية التي تعمل ضد أوطانها بالحجج العصرية، فالعبرة في نظر الدول الغربية لمن يعمل لخدمتها وليس من يعمل لمصالح شعبه، سواء كان ديمقراطيا أو ديكتاتوريا".

ونوه جول بأن زريع الفشل الذي أصاب حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة في إشعال الفتنة بين تركيا وروسيا كان بمثابت العار عقب إسقاط الطائرة الروسية سوخوي عام 2015  وكيف تعامل بوتين بحنكة وإدارته لحل الأزمة دون خسارة بعد ان تبين الدور الأمريكي في إصدار أوامر لإسقاط الطائرة الروسية .

بالإضافة للدور الروسي بالتروي والهدوء فور الحادثة وعدم إتخاذ قرارات دون صحة الادعاء الروسي بعد أن تبين للحكومة التركية أن الطيارين التركيين اللذين قاما بمهاجمة الطائرة الروسية كانا من تنظيم فتح الله غولن، الذي يقيم في أمريكا وعلى صلة وثيقة بالمخابرات الأمريكية.

أنشر
انسخ الرابط
17179 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com