نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

تركيا :ملتقى كويتي لمواجهة عقبات التعاون

تم النشر: 17/08/2017 - الساعة: 16:21 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

أقامت القنصلية الكويتية بمدينة اسنطبول الملتقى الأول للرعايا الكويتيين  في مدينة بورصة بحضور مسؤولين أتراك

من جهته أكد القنصل العام الكويتي في إسطنبول، محمد المحمد أن "الملتقى يؤكد حرص واهتمام حكومة دولة الكويت ووزارة الخارجية بالرعايا الكويتيين في الخارج"نقلاً عن وكالة الأنباء الكويتية الخميس

على الصيد ذاته ناقش الملتقى العديد من القضايا التي  تهم رعايا دولة الكويت في مدينة بورصة والمدن المجاورة لها مع المسؤولين الأتراك"بحسب ما ورد على لسان المحمد

كما لفت خلال حديث إلى تعهد المسؤولين بحل كل القضايا والمشاكل التي تواجه الكويتيين، و إزالة المعوقات والعقبات التي تواجه المستثمرين ،والعمل على تشجيع الاستثمارات وتنميتها".

وتوصف العلاقات الكويتية التركية بالمتميزة ، حيث ينسق الجانبان المواقف في العديد من ملفات المنطقة المهمة، وعلى رأسها الملف السوري.

وليس هذا فحسب في اطار الأزمة الخليجية نسق الجانبان جهدهما مؤخراً لحل الأزمة الخليجية بين دولة قطر ودول الحصار؛ السعودية والإمارات والبحرين، وذلك من خلال الزيارات المتبادلة ودعم جهود الوساطة.

وتهتم تركيا بالمستثمرين حيث تقدم لهم تسهيلات خاصة وتأكيداً على هذا الحديث أوضح رئيس غرفة التجارة والصناعة التركية سعاد أوغلو،  في 5 أغسطس الجاري، أن هناك تسهيلات كبرى سيتم تقديمها للسياح الكويتيين القادمين إلى تركيا، إلى جانب تسهيلات أخرى للمستثمرين والراغبين في شراء الأراضي والعقارات التركية.

على الصعيد ذاته ثمن أوغلو العلاقات التركية والكويتية وأشاد بعمقها والتعاون المثمر في الاقتصاد والسياحة ورد هذا الحديث خلال زيارة عدد من رجال الأعمال والإعلاميين الكويتيين الذين لمدينة طرابزون التركية.

 

 

 

أنشر
انسخ الرابط
17238 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 05/01/2018 - 17:55

    في محيط مضطرب سياسياً و اجتماعياً وأمنياً وجدت إيران نفسها من حيث تدري أو لا تدري وعلى حين غرة، أنها منزلقة باتجاه هذه الدوامة التي ضربت من قبل دولاً عدة بسبب الظروف الاقتصادية والإجتماعية السيئة، وبغض النظر عن مقدار هذا الإنزلاق أو حجم الاحتجاجات التي خرجت في مختلف المدن الإيرانية إلا أن الثابت هو أن مطالب المحتجين لجميع هذه الدول تكاد تكون متطابقة
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com