نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

تركيا في الميزان الاقتصادي العالميتم النشر: 21/08/2017 - الساعة: 16:19 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

تقرير: حنين العثماني.

مازال الاقتصاد التركي يسجل نمواً خلال النصف الأول من هذا العام وبذلك فاق نمو كبرى الاقتصادات العالمية المتمثلة بدول الاتحاد الأوروبي والدول الصناعية السبعة الكبرى ودول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وبحسب الأرقام الصادرة عن مكتب الإحصاء الأوروبي، فقد بلغ متوسط نمو الاقتصاد العالمي خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي 3.1 بالمئة، بينما بلغ نمو اقتصادات دول الاتحاد الأوروبي 2.1 بالمئة، كما أوضح المكتب الأوروبي أنّ متوسط نسبة نمو اقتصادات الدول الصناعية السبعة الكبرى (الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، كندا، إيطاليا، ألمانيا، اليابان) بلغت 1.8 بالمئة خلال الفترة المذكورة.

قال الباحث الاقتصادي نور الدين غور العامل في وقف الأبحاث السياسية والاقتصادية والاجتماعية التركية، إنّ الاقتصاد التركي حقق نمواً متزنا وإيجابياً خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأكمل غور أنّ تحقيق الاقتصاد التركي لهذا الحجم من النمو، جاء عقب تعاظم الطلب الداخلي والخارجي للمنتجات التركية، مشيراً أنّ الصادرات لعبت دوراً كبيراً في رفع نسبة نمو الاقتصاد التركي.

وتابع الخبير الاقتصادي قائلاً: "خلال العام الماضي عانينا من مصاعب كثيرة أهمها العمليات الإرهابية ومحاولة الانقلاب التي حصلت في البلاد، وهذه العوامل أثرت سلباً على نمو الاقتصاد، غير أنّ التدابير التي اتخذتها الحكومة التركية، ساهمت بشكل كبير في استعادة الاقتصاد لعافيته وتحقيق الأرقام المرجوة مجدداً".

 

وتوقّع البنك الأوروبي للتنمية وإعادة الإعمار، أن يحقق اقتصاد تركيا نمواً بمعدل 2.6%، خلال العام الجاري و3% خلال عام 2018.

وأوضح البنك فى بيان له، أنه أعطى مساحة كافية لتطبيق سياسات مالية لإدارة الدين العام الموجود، الذي يمثل قرابة 30%، وعجز الموازنة الموجود عند مستوى 1.1% من حصيلة إجمالي الناتج المحلي.

وأضاف البنك في بيانه، أن استهلاك الأسر الذي تدعمه تدابير مثل تخفيض ضريبة القيمة المضاعفة على السلع الاستهلاكية المعمرة ستظل المصدر الرئيسي للنمو في عامي 2017 و 2018.

ووصلت تركيا إلى وضعٍ متميز كدولة ذات دخل متوسط أعلى في تصنيفات القدرة التنافسية العالمية، حيث تحتل المرتبة 45 في مؤشر التنافسية العالمية للمنتدى الاقتصادي العالمي 2014/2015، وتأتي في المرتبة 55 في التصنيف العالمي لممارسة أنشطة الأعمال للبنك الدولي. في حين كان ترتيبها في مؤشر التنافسية العالمية في عام 2002 رقم 61، وبالتالي نلاحظ التحسن الذي حدث في القدرة التنافسية للاقتصاد التركي.
 

بتأثير النمو الاقتصادي السريع بعد أزمة عام 2001، فقد تحسَّنت النتائج الاجتماعية في تركيا، حيث انخفض الفقر من 44% في عام 2002 إلى 22% في عام 2012، وعلى الرغم من ذلك، فإن النسب لا تزال عالية، كما أن الحِراك الاجتماعيّ للحكومة لا يزال محدودًا. وكذلك انخفض معدل الفقر المدقع بين عامي 2002-2012 من 13% إلى 4.5% وانخفض معدل الفقر المعتدل من 44% إلى 21%..
 

أما عن مؤشر التنمية البشرية HDI فقد زاد من 0.671 في 2005 إلى 0.759 في 2013؛ مما وضع تركيا ضمن دول مجموعة التنمية البشرية المرتفعة. ومع ذلك فإن مؤشر التنمية البشرية لعدم المساواة IHDI والذي يضبط التباين في قياسات الدخل والتعليم والصحة هو 16% أقل من مؤشر التنمية البشرية الاسمي؛ ما يضع تركيا في المركز 72 من بين 188 دولة في عام 2014 وهو مركز متأخر بالطبع. ومن الجدير بالذكر في هذه النقطة أن أزمة اللاجئين السوريين التي تدخل عامها الرابع تضع الحكومة التركية تحت ضغط كبير.

أهم الأخبار
  • 17/12/2017 - 17:57

    أكد رجب طيب أردوغان الرئيس التركي اليوم الأحد على أن أحداث المسرحية التي أجريت في محافظة الرقة في سوريا أثبتت أن كلا من "داعش" و "ب ي د" هما وجهان لنفس العملة الإرهابية فالأوامر التي وجهت لإحداهم بالفرار والآخر بالسيطرة كانت من جهة معينة، وذلك خلال كلمة له في مؤتمر حزب لعدالة والتنمية في ولاية "قره مان" جنوب تركيا.
أحدث المقالات
  • 30/11/2017 - 17:30

    لم يتجاوز الثانية والثلاثين من عمره وهو كبير المهندسين الإلكترونيين في شركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية والقائم على أحد أهم المشاريع التكنولوجية الدفاعية إنه المهندس كرم باريل دار، الذي وجدت جثته مرمية من الطابق الرابع عشر حيث مكان إقامته، هذه الحادثة
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com