شابة تركية تعالج " داهية العصر " ستيفن هوكينغ !! تم النشر: 22/08/2017 - الساعة: 15:27 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية نيو ترك بوست الإخبارية نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

ترجمة و تحرير / نيو ترك بوست

تعكف العالمة التركية حاليا " جانان داغديورين " على تصميم جهاز لعلاج العالم الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ الملقب بـ " داهية العصر " و الذي أصيب فى العام 1985 بإلتهاب رئوي ، واضطر إلى إجراء عملية جراحية لشق حنجرته أفقدته بعدها القدرة على الكلام كلياً .

الجدير ذكره أن ستيفن أصيب وهو في عمر ال 21 بمرض عصبي يدعى (التصلب الجانبي) جعل منه مع مرور الزمن مقعداً غير قادر على الحراك ، وذكر الأطباء أنه مرض خطير جدا ولن يعيش أكثر من سنتين لكنه تحدى المرض وهو الان في ال 71 من عمره وهذا ما أدهش الأطباء لسنوات طويلة

يشار إلى أن ستيفن لديه كتاب يدعى “موجز تاريخ الزمن” وهذا الكتاب يبسط المفاهيم المعقدة في الفيزياء بدءاً من أرسطو الى ستيفين وينبيرغ ، حيث أن هذا الكتاب دخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية من حيث كونه الاوسع انتشاراً ،وترجم حتى الان الى أكثر من 40 لغة وتم تحوليه إلى فيلم عام 1991 .

سيرة تعريفية قصيرة بجانان :

أول تركية يتم اختيارها كعضو في الأكاديمية الشبابية لجامعة هارفارد .

تحتل مكانة بين أفضل العلماء الواعدين إذ يبلغ عمرها الان 32 عاما .

اختارتها مجلة فوربس ضمن قائمة 30 عالما أصغر من سنة .

درست في أعرق جامعتين حول العالم هما : هارفارد و معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا .

دخلت قائمة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا السنوية للمخترعين تحت سن 35 سنة مما فتح الطريق أمام المعهد لتأسيس مختبر لها بقيمة 6 مليون دولار .

قامت بإختراع حمالة صدر للنساء المصابات بسرطان الثدي ، بطارية للقب قابلة لارتدائها و العديد من الاختراعات .

درست مرحلتها الإبتدائية و الثانوية في مدينة كوجيالي من أسرة أصلها من مدينة سواس التركية .

أبوها محاسب و أمها معلمة .

تخرجت في عام 2007 من قسم الهندسة الفيزيائية من جامعة حاجب تبه و في 2009 أنهت رسالة الماجستير في قسم هندسة و علم المواد من جامعة سبانجه و في نفس السنة حصلت على منحة من مؤسسة " Fulbright " فبدأت بتحضير الدكتوراه في قسم هندسة و علم المادة في جامعة إلينوي في إربانا-شامبين و من ثم بعد ذلك في جامعة هارفارد و معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا .

أنشر
انسخ الرابط
17392 مشاهدة
الموضوع التالي
دليلك إلى جامعة افق

دليلك إلى جامعة افق
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 21/09/2017 - 10:12

    ظنّوا بأنّ الحلم الأوروبي سينقلهم إلى حياةٍ أفضل رغداً ممّا هم فيه في قطاعهم المُحَاصر ، و إذ به يعود أدراجَ الرياح بهم حيث نقطة اللاعودة ، لتتقلّص أحلامهم رويداً رويداً ، و يصلون إلى ما يشبه فكّي كماشة ، إمّا العودة المشوبة بالحذر و المخاطر و المصير المجهول ،
اخترنا لكم
البحث السريع
البحث السريع