نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

طقوس عيد الأضحى للعرب في تركياتم النشر: 28/08/2017 - الساعة: 11:26 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

تفتح تركيا كما وكل عام أبوابها لاستقبال السياح  العرب لقضاء أجمل أوقات العيد داخل معابدها الدينية، فيعتبرعيد الأضحى من أهم الأعياد الدينية للأمة الإسلامية، فتحيط أجواء الفرح والسعادة والمحبة في كل بيت من بيوت تركيا.

ويذهب المسلمون في تركيا كل عيد أضحى إلى سوق الأضاحي (قربان بازاري) ليشتري كل منهم أضحية، وبعد الاتفاق النهائي يمسك البائع بيد المشتري ويهزها طويلا تعبيراً عن قبول كلا الطرفين بالسعر، وهذه العادة من العادات التركية القديمة، ومن ثم يأخذ المشتري الخروف إلى بيته،ويقوم بغسله وتمشيط صوفه وصبغ رأسه بالحناء، ثم يضع حول عنقه طوقاً من الخرز الأزرق ليبين للناس أنه الأضحية .وتمر الأيام حتى موعد تقديم الأضحية، في أول أيام العيد.

وباختلاف الحالات المادية للأسر العربية في تركيا فمنهم من يشتري خروفاً وآخر بقرة بعد المفاصلة طويلة على الثمن، وفي أول يوم من العيد تمتلئ المساجد بالمصلين وعند انتهاء صلاة العيد يذهب جميع أفراد الأسرة إلى المقابر لقراءة القرآن الكريم على أرواح موتاهم داعيين لهم بالرحمة والغفران، بعدها تبدأ المعايدة في المنزل إذ يقّبل الصغير يد الكبير.

وبعدها تتم الأضحية وتقسم حسب الشريعة الإسلامية فيكون هناك حصة للمساكين والفقراء، وتطبخ  النساء أشهى وأطيب الأطباق ليتجمع عليها كافة أفراد العائلة محتفلين بقدوم العيد الكبير أو عيد الأضحى.

وللعرب في أنقرة تقليد خاص في الأعياد ، وهو أن السفارات العربية تستضيف مواطنيها في أول أو ثاني يوم العيد ولمدة ساعتين أو ثلاث ساعات ، ويتم التعارف بين المواطنين الجدد والقدامى وهم إما عائلات أو طلبة يدرسون في تركيا ثم يتبادلون الزيارات العائلية بينهم فيما بعد، أما العربي المتزوج من تركية أو العكس فيقوم بزيارة أهل الزوج التركي لأنه يصبح واحدا منهم . وأنقرة عموما ، لا تسهر سوى للساعة التاسعة مساء ، وتقتصر الحركة بعد ذلك على رواد المطاعم والمقاهي حتى بعد العاشرة أو الحادية عشرة على أقصى تقدير.

وخلال العيد تزداد الحركة السياحية في المدن التركية في مقدمتها "إسطنبول"، بزيادة السياح العرب من مختلف الدول العربية بأعداد كبيرة؛ في مقدمتهم مواطني الدول الخليجية، إضافة إلى أن حركة سياحة الأتراك تزداد هي الأخرى في العيد؛ سواء زيادة انتقالهم من مدينة لأخرى، أو السفر للخارج؛ حيث يتوقع أن يصل أعداد أولئك إلى 350 ألف مواطن تركي.

وتشتهر في كل بلدة أكلات وأطباق شعبية تخص العيد، ومن أشهر الأكلات التركية في هذه المناسبة "صاج كاورما" وهو عبارة عن لحم مقطع، يوضع على صحن مدهون بالسمنة وتوقد النار تحته.
وتحتل الحلويات مكانة خاصة عند الأتراك في الأعياد حيث تقدم في صحن وبجانبها الشوكولا والبقلاوة، ثم يأتي الشاي التركي ذو النكهة المحببة، الذي يعد بطريقة خاصة لتضيف إلى جو المكان ألفة، ويحتسي الكل الشاي كبيرهم وصغيرهم في أكواب صغيرة ، إضافة إلى عادة الأتراك الشهيرة "كولونيا" الليمون التي تعتبر هي الأخرى من العائدات التركية القديمة والمستمرة حتى يومنا هذا، وتبدأ بعد ذلك إحدى تقاليد العيد، وهي زيارات الأقرباء والجيران والأصدقاء.

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 22/11/2017 - 11:35

    حذَّرت دراسة أمريكية من احتمالية تزايد الهزات الأرضية العنيفة خلال العام المقبل، وأرجعت أحد أسباب ذلك إلى تباطؤ طفيف وتقلبات في سرعة دوران الأرض، خاصة في المناطق الاستوائية، ما يمكن أن يولد طاقة هائلة تحت سطح الأرض ينتج عنها هزات عنيفة.
FreeCurrencyRates.com