نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

الجالية الفلسطينية تستعد لعيد الأضحى بـ"حفل المعايدة السنوي"

تم النشر: 29/08/2017 - الساعة: 09:42 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

تستعد الجالية الفلسطينية في اسطنبول لإقامة حفل المعايدة السنوي في ثاني أيام عيد الأضحى المبارك والذي يصادف يوم السبت الثاني من أيلول /سبتمر القادم لعام 2017م ,والذي تنظمه الجالية في قاعة أفراح بلدية الكاغتهانة في اسطنبول ، ويأتي ذلك في ظل استعداد الجالية الفلسطينية لعيد الأضحى المبارك تلك المناسبة التي لها أهمية بالغة عند المسلمين جميعاً .

من جانبه أكد رئيس الجالية الفلسطينية م. حازم عنتر عن نية الجالية الفلسطينية إقامة حفل المعايدة السنوي للجالية الفلسطينية في مدينة اسطنبول بتركيا الذي اعتادت على تنظيمه موسمياً كل عام في عيد الأضحى المبارك .

وقال م. عنتر "تتشرف الجالية الفلسطينية بإعلان الدعوة العامة لجميع أبناء الجالية لحضور هذه المناسبة العزيزة على قلوبنا "

و صرح أنهم بذلوا قصارى جهدهم ليقام حفل المعايدة في موعده للاحتفال بعيد الأضحى المبارك ولتأكيد حرص الجالية على التواصل مع أبنائها واستمرارية الترابط  معاً في كل المناسبات .

وأوضح م عنتر  خلال حديثه أن العيد مناسبة سعيدة فهو يجمع الأحبة ويلم شمل العائلات الفلسطينية في اسطنبول وأكد أن حضور أبناء الجالية يضيف البهجة على الحفل ويجمع الاحبه .

وقال:"فرحه العيد تجمع العائلات الفلسطينيه في اسطنبول كما ينمي حب فلسطين و حب اعياد فلسطين عند ابناء الشعب الفلسطيني وهذا من شأنه أن يرسخ الحب والمودة بين أبناء الشعب الواحد .

منوهاً أنهم في الجالية ركزوا على ضرورة تعليم أبنائهم حب فلسطين والوحدة الفلسطينية والتمسك بعادات وتقاليد وثقافة شعب فلسطين .

وقال :"اعتدنا كما كل عام أن نجتمع في جميع المناسبات لنؤكد أننا يد واحدة وقلب واحد وفي هذا تأكيد على حبنا للوطن"

داعياً جميع أبناء الجالية الفلسطينية في اسطنبول لتلبية الدعوة وحضور حفل المعايدة السنوي الذي تقيمه الجالية الفلسطينية منوهاً أن الحفل سيشمل على فقرات شيقة وممتعة للأهالي وأبنائهم .

أنشر
انسخ الرابط
17595 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 05/01/2018 - 17:55

    في محيط مضطرب سياسياً و اجتماعياً وأمنياً وجدت إيران نفسها من حيث تدري أو لا تدري وعلى حين غرة، أنها منزلقة باتجاه هذه الدوامة التي ضربت من قبل دولاً عدة بسبب الظروف الاقتصادية والإجتماعية السيئة، وبغض النظر عن مقدار هذا الإنزلاق أو حجم الاحتجاجات التي خرجت في مختلف المدن الإيرانية إلا أن الثابت هو أن مطالب المحتجين لجميع هذه الدول تكاد تكون متطابقة
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com