" موزارت الصغير” في تركيا يرعى أغنامه على أنغام الموسيقى

تم النشر: 29/08/2017 - الساعة: 10:57 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

عادة ما نرى راعي الغنم وهو يستخدم العزف على المزمار لرعي غنمه  ،لكن الفتى نسيم غير القاعدة فهو يفضل الكمان والناي، بالإضافة إلى الطبل.

يدرس الفتى الراعي “نسيمي أتيلا” (13 عامًا)، في الصف الثامن بمدرسة “تشايلار ياتيلي” الإعدادية، في قضاء “فارتو”، بولاية “موش”، شرقي تركيا، إلا أنه يستغل العطلة الصيفية ليساعد والده في رعي الأغنام.

يستغل الفتى رعيه للغنم ليمارس هوايته في العزف على الكمان والناي وضرب الطبل، ويجد في زملائه الرعاة جمهورًا لإبداعاته.

نسيمي خلال حديثه قال أنه يهتم بالموسيقى منذ طفولته وعزز ذلك بالتحاقه بدورة لتعلم العزف على البيانو، خلال إقامته مع أسرته لفترة بمدينة إسطنبول.

وذكر نسيمي أنه يفضل من ، الموسيقارين الشهيرين “بيتهوفن” و”موزارت”، ويقول إنه يفضل البيانو من بين الآلات الموسيقية، ولكن لا تتاح له الفرصة لعزفه بسبب عدم توافره بالمنطقة التي يقطنها.

ويحلم الفتى بالذهاب إلى معهد للموسيقى ليصبح عازفًا محترفًا.

أما والد نسيمي ، إبراهيم أتيلا، اعرب عن فخره بابنه وقال انه طالب مجتهد وموهوب في الموسيقى  ويحب الكلاسيكية منها، وأشار أن ابنه يؤلف بنفسه بعض القطع الموسيقية.

في حين قال: مدير المدرسة التي يرتادها، أولجاي قره طاش أن المدرسين في مدرسته أنهم يطلقون نسيمي “موزارت الصغير”، ويشهدون له بالبراعة في العزف والتفوق في الدراسة.

 

 

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
17600 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com