بعد المخابرات.. هل ستصبح تركيا دولة استخبارتية ؟ تم النشر: 30/08/2017 - الساعة: 10:07 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

بعد أيام من المرسوم الرئاسي الذي يحمل رقم 694 الصادر عن حالة الطوارئ بتركيا وفور حمل المرسوم قرارات بالتعديل القانوني كان أبرزها جهاز المخابرات التركي وتبعيته لرئاسة الجمهورية التركية بقيادة الزعيم رجب طيب أردوغان.

وتبقي الكثير من التكهنات من قبل السياسين والمحللين والتي  توالت ردود الأفعال عما إذا كانت "تركيا تتحول تدريجيًّا إلى دولة مخابرات". وهذا ما أدهشني بصراحة، فالأمر الذي يتوجب علينا التركيز عليه في هذا المرسوم هو تغيير أهم بكثير. لكن قبل التطرق إليه أود أولًا التعريج على مسألة إلحاق جهاز الاستخبارات برئاسة الجمهورية.

يبدو أن إلحاق الجهاز ليس تطورًا مثيرًا للدهشة، ولم يكن على الإطلاق غير منتظر. عقب المحاولة الانقلابية في 15 يوليو كانت هناك أحاديث عن إمكانية حدوث تعديل من هذا القبيل.

وإضافة على ذلك  بعد الانتقال إلى النظام الرئاسي من المقرر على أي حال أن تُلحق جميع المؤسسات التابعة لرئاسة الوزراء، على نحو تدريجي برئاسة الجمهورية.

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 21/09/2017 - 10:12

    ظنّوا بأنّ الحلم الأوروبي سينقلهم إلى حياةٍ أفضل رغداً ممّا هم فيه في قطاعهم المُحَاصر ، و إذ به يعود أدراجَ الرياح بهم حيث نقطة اللاعودة ، لتتقلّص أحلامهم رويداً رويداً ، و يصلون إلى ما يشبه فكّي كماشة ، إمّا العودة المشوبة بالحذر و المخاطر و المصير المجهول ،
اخترنا لكم
البحث السريع
البحث السريع