نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

إلى من يرغب أن يضحي في تركيا تم النشر: 30/08/2017 - الساعة: 15:21 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

 

كل دولة لها طرقها وتعليماتها الخاصة بها في عيد الأضحى ،حتى أننا نلحظ أحياناً ان هناك اختلاف من مدينة إلى أخرى في نفس الدولة نظراً لاختلاف البيئة، لكن اذا كنت تعيش في تركيا ورغبت أن تضحي ما عليك ألا اتباع هذه الطرق الخمسة لشراء أضحيتك وهذه الطرق تتنوع بحسب مكان إقامتك وظروفك.

نضع بين أيديكم الطرق المتنوعة لشراء أضحية العيد في تركيا وهي إما الشراء والذبح في أماكن مخصصة بالمدن الكبرى، أو التصرف بشكل محلي في القرى، أو المساهمة مع أصدقاء وجيران في أضحية، أو شراء أضحية معلبة، وانتهاء بالتبرع بثمنها لمنظمات المجتمع المدني، لترسلها إلى المحتاجين داخل تركيا أو خارجها.

ومن شأنها هذه الطرق تساهم في إيجاد حلول لكل من يرغب في الحصول على الأضحية وثوابها،كما تراعي هذه الطرق إمكانات الشخص وظروفه وتتنوع ما بين الالتزام بقيود مفروضة على القاطنين في المدن الكبيرة، أو التوجه أبعد في التصدق والتبرع باللحوم للمحتاجين في كل أنحاء العالم

أولاً:أماكن محددة للشراء والذبح

على الراغبين بشراء الأضحية التوجه إلى المكان الذي  خصصته البلدية للشراء ،وبعد شراءه للأضحية يمكن للمشتري أن يذبح الأضحية في مذابح مخصصة بجوار أماكن البيع، وهذه الخدمات تقدمها البلدية بغرض جمع التجار والزبائن، وحصر تواجد الأضاحي بمناطق محددة للحفاظ على نظافة الأحياء، وتوفير الخدمات المناسبة.

وكالعادة تجري عملية الشراء بعد الفحص السريع للأضحية وتليها عملية المساومة حيث يمسك البائع يد الزبون، ويحركان أيديهما بحركات سريعة وقوية، تستمر دقائق، يتنافس خلالها البائع للحصول على أكبر ثمن، والمشتري لدفع أقل ثمن، وإذا ما اتفقا تنتهي العملية بمصافحة وهزة قوية للأيدي.

ثانياً:الشراء والذبح المحلي

يختلف الأمر في القرى والبلدات الصغيرة  عنه في المدن الكبرى حيث لا يوجد هناك مراكز لبيع الأضاحي وذبحها ويرجع ذلك لتوفر المساحة ، فتتم عملية الشراء محليا، ويتم الذبح بعيدا عن ضوابط المدن الكبيرة.

وهذه الطريقة هي المتبعة في معظم البلدان العربية والإسلامية، حيث من خلالها ينشأ جو أسري جميل ويكون هناك طقوس عائلية مميزة،ويحرص أهالي القرية على توزيع لحوم أضاحيهم على أقاربهم وجبرانهم المحتاجين  ويعد ذلك طقس اجتماعي تراحمي، ربما لا يمكن رؤيته في المدن الكبرى .

ثالثاً: المساهمة في أضحية واحدة

في هذه الحالة يمكن للمضحي أن يتشارك مع عدد من الناس  ويشتري سهماً من الأضحية وتكون المشاركة في" الرؤوس الكبيرة " تخفيفاً للأعباء وفيها يتشارك 7 أشخاص في أضحية واحدة ،ويتم تقاسم لحمها وفق عدد أسهم كل مشارك فيها.

رابعاً :شراء الأضحية معلبة

هذه الطريقة من شأنها أن تسهل على المضحي أعباء الشراء والذبح فكل ما يقوم به دفع ثمن الأضحية في مركز للتسوق، فيحصل المشتري على أضحيته مذبوحة ومعلبة.

وهذه الطريقة يلجأ إليها من ليس لديه وقت للبحث والشراء لذا يذهب مباشرة إلى المركز ويدفع  ثمن الأضحية، ويتولى المركز لاحقا عملية الذبح، وإرسال اللحم إلى المشتري،واللافت أنه يمكن للمشتري أي يتمم هذه العملية عن طريق الانترنت

خامساً: التبرع بثمن الأضحية

هذه الطريقة تكون عبر توكيل إحدى منظمات المجتمع المدني بشراء الأضحية وذبحها، على أن يوزع لحمها على المحتاجين داخل البلاد أو خارجها.

وهناك منظمات حكومية وأهلية مختصة كمنظمة الهلال الأحمر التركي  الذي تبرع له الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قبل أيام بثمن أضحيته،وتقوم المنظمات بجمع ثمن الأضاحي قبل العيد أما عن طريق الحسابات البنكية، أو الرسائل النصية القصيرة

أنشر
انسخ الرابط
17656 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 22/11/2017 - 11:35

    حذَّرت دراسة أمريكية من احتمالية تزايد الهزات الأرضية العنيفة خلال العام المقبل، وأرجعت أحد أسباب ذلك إلى تباطؤ طفيف وتقلبات في سرعة دوران الأرض، خاصة في المناطق الاستوائية، ما يمكن أن يولد طاقة هائلة تحت سطح الأرض ينتج عنها هزات عنيفة.
FreeCurrencyRates.com