قل وداعاً للاجتماعات المغلقة

تم النشر: 13/09/2017 - الساعة: 15:18 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

خلص مؤتمر طبي متخصص في بريطانيا بوصية ووجها للشركات وأرباب العمل دعاهم فيها إلى تجنب الاجتماعات المغلقة واتباع اسلوب جديد يقوم على الاجتماع بالموظفين في الهواء الطلق أو خلال المشي في الشارع

الفكرة التي أطلقها المؤتمر الطبي الذي انعقد في بريطانيا جاءت من أجل الحفاظ على الصحة العامة للعاملين وذلك بعدما تبين أن الاسلوب التقليدي المتبع  في الاجتماعات ضار بالصحة

وكشف المؤتمر الطبي أن مناقشة العمل في الهواء الطلق من شأنه أن يخفف من الأعباء النفسية وضغوط العمل والاجهاد عند الموظفين ،كما أشار المؤتمر أن هذه الطريقة في الاجتماعات عامل مهم جدا للحفاظ على صحة الظهر والرقبة ففي النهاية يؤدي إلى تحسين في الصحة العامة لدى الموظفين .

بدوره نصح الدكتور دانكن سلبي، وهو الرئيس التنفيذي لمؤتمر الصحة العامة السنوي في إنجلترا الموظفين بضرورة التحرك والخروج للشارع من أجل المشي ،وعقد الاجتماعات في الأماكن المفتوحة كل ذلك من أجل استلهام مزيد من الطاقة.

محذراً في الوقت ذاته من الجلوس لمدة طويلة على المكاتب مما يشكل خطراً على صحة الإنسان داعياً الموظفين إلى مطالبة إداراتهم بتوفير حركة أكثر، ومؤكداً بأن "الحركة مهمة جداً".

على الصعيد ذاته حذر سلبي من الجلوس طويلا لأن أغلب الدراسات خلصت أنه أحد أهم الأسباب الأولية للعديد من الأمراض مثل السمنة والسكري وبعض أنواع السرطان ،وقال سلبي علاوة على ذلك فجلوس الإنسان مدة طويلا يصيب جسمه بخلل في التمثيل الغذائي،وذلك وفقاً لما نقلته جريدة "التايمز" البريطانية في تقرير يشير إلى دراسة علمية وجدت أن الوظائف المكتبية التي تعتمد على الجلوس الطويل معظم الوقت تضاعف من خطر الموت.

 

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
18035 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com