نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حياته العسكرية وتوليه الحكمتم النشر: 21/09/2017 - الساعة: 14:53 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

من أشهر أقواله: إننا في الأردن نضرب مثلاً نموذجياً للآخرين ، هذا النموذج مبني على التعددية السياسية المحلية والديمقراطية الذي يضمنه نظام اقتصادي مفتوح .

شكلت الدول العربية أهمية كبيرة لدول الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة الساعية إلى تفكيك أوصال الدول العربية، ومنعهم من الترابط خوفاً من بناء دولة عربية موحدة مجدداً، على غرار الدولة العثمانية التي تفككت وفقدت نفوذها، لذا قامت وكالة نيو ترك بسلسلة من التقارير الشخصية التي تتحدث عن الحكام العرب والدول العربية، وستتناول في هذا التقرير ملك الأردن عبد الله الثاني بن الحسين.

وُلد الملك عبد الله في 30 كانون الثاني / يناير 1962 في عمان لأبوه الملك حسين من زوجته الثانية الأميرة البريطانية منى الحسين، سُمي باسم جده عبد الله الأول مؤسس المملكة الأردنية، ينحدر عبدالله من سلالة الهاشمين التي تعد أقدم سلالة حاكمة في العالم الإسلامي و ثاني أقدم أسرة حاكمة في العالم بعد البيت الإمبراطوري في اليابان، فتولت حكم مكة المكرمة لأكثر من 700 وحكم الأردن منذ عام 1921.

درس الملك عبدالله الثاني الابتدائية في الكلية العلمية الإسلامية بمدينة عمان ، ثم انتقل إلى مدرسة سانت إدموند في إنكلترا، وفي الثانوية انتقل إلى مدرسة ايجلبروك و أكاديمية ديرفييلد  بمدينة ماساتشوستس في الولايات المتحدة.

بدأ حياته العسكرية في الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست عام 1980 كمبتدئ وانضم إلى الخيالة الملكية،وبعد عام رُفع عبد الله إلى ملازم ثان في الجيش البريطاني ، وخدم سنة في بريطانيا وألمانيا الغربية كقائد للقوات في الحرس الملكي الثالث عشر والثامن عشر.

تم قبول الملك عبد الله في كلية بيمبروك في أكسفورد عام 1982 أنهى فيها دورة دراسية خاصة لمدة عام في شؤون الشرق الأوسط، وانضم إلى الجيش الملكي الأردني عند عودته إلى بلاده، وكان ملازماً أول ثم قائد فصيلة ومساعد قائد في اللواء المدرع الأربعين، أخذ عبد الله دورة التزلج بالمظلات الحرة في الأردن، وفي عام 1985 أخذ دورة المدرب المتقدم في فورت نوكس، أصبح قائد شركة دبابة في اللواء المدرع 91 ، برتبة نقيب، و خدم مع الجناح المروحي المضاد للدبابات التابع لسلاح الجو الملكي الأردني، حيث تم تدريبه على تحليق طائرات الهليكوبتر الهجومية من طراز كوبرا .

ثم حضر مدرسة إدموند أ. والش للخدمة الخارجية في جامعة جورج تاون في واشنطن عام 1987، واضطلع بدراسات وبحوث متقدمة في الشؤون الدولية، وعاد ليعمل كقائد مساعد للكتيبة الملكية السابعة عشرة في عام 1989، وتم ترقيته لاحقا إلى رائد، حضر الملك عبد الله دورة تدريبية في كلية الموظفين البريطانية في عام 1990، وخدم في العام التالي في مكتب المفتش العام للقوات المسلحة الأردنية كممثل في سلاح المدرعات، قاد كتيبة في فوج الفرسان المدرع الثاني في عام 1992 وتم ترقيته إلى عقيد في العام التالي بقيادة اللواء 40.

في عام 1994 تولى  قيادة القوات الخاصة الأردنية ووحدات النخبة الأخرى، كما تولى إعادة هيكلة القوات في قيادة العمليات الخاصة المشتركة و بعد عامين أصبح جنرالاً، وحضر دورة في إدارة الموارد الدفاعية في مدرسة الدراسات العليا البحرية الأمريكية ، وأمر نخبة من القوات الخاصة مطاردة في السعي من الخارجين عن القانون في عام 1998، وقيل إن العملية انتهت بنجاح، وهتف باسمه في شوارع عمان.

شارك والده في عدد من البعثات، بما في ذلك اجتماعات خارجية مع قادة أميركيين وروسيين، قاد عبد الله وفد والده إلى موسكو لإجراء محادثات في عام 1987 في سن ال 25، وكان زائر متكرر للبنتاغون في واشنطن، وانضم الأمير إلى والده في رحلات لزيارة حافظ الأسد في دمشق وصدام حسين في بغداد (قبل حرب الخليج عام 1990(، وقاد عبد الله تدريبات عسكرية خلال زيارات مسؤولين عسكريين إسرائيليين إلى الأردن في عام 1997، وتم إرساله لتسليم رسالة إلى معمر القذافي في عام 1998.

توفي والده الملك حسين بسبب مضاعفات سرطان الغدد الليمفاوية (غير هودجكين ( في 7 فبراير 1999، وما إن انتهى عهده حتى أرسى نظام الدولة الحديثة على المملكة الأردنية،  وقد تزامنت فترة حكمه البالغة 47 عاماً مع الحرب الباردة ومع مراحل مختلفة من الصراع العربي الإسرائيلي.

 وبعد عدة ساعات من إعلان وفاة والده، ظهر عبد الله في جلسة طارئة للبرلمان الأردني مرتدياً كوفية أردنية، وأدى قسم اليمين الذي قام به والده "أقسم بالله العظيم أن أتمسك بالدستور وأن أكون مخلصا للأمة" ، وتولى عبد الله المُلك الحكم في 9 يونيو 1999، في حفل استقبال في قصر رغدان حضره 800 شخص من كبار الشخصيات، وذلك في أعقاب ركوب الموكب من قبل الملك البالغ من العمر 37 عاما والملكة رانيا البالغة من العمر 29 عاما "أصغر ملكة في العالم" آنذاك، وكانت زيارة عبد الله الأولى للولايات المتحدة ملكاً في عام 1999.

عندما صعد عبد الله إلى العرش ملكا  للأردن، شكك المراقبون في قدرته على إدارة الأزمة الاقتصادية في البلاد، وهي إرث من حرب الخليج عام 1990، وقد حافظ الملك على سياسة والده المعتدلة، ودعم معاهدة السلام الإسرائيلية الأردنية عام 1994، وقد دفع التحول الملكي الولايات المتحدة ودول الخليج العربي إلى زيادة مساعداتها خاصة في السنوات الأولى من حكم عبد الله.

وقد ادان عبد الله بشدة هجمات 11 ايلول / سبتمبر 2001 على أهداف اميركية، وسن تشريعات لمكافحة الإرهاب والحفاظ على مستوى عال من اليقظة، وقد نجحت المخابرات الأردنية في إحباط مؤامرات مماثلة في العام التالي ضد أهداف غربية، بما في ذلك السفارتين الأمريكية والبريطانية في لبنان.

قام الملك عبدالله بتأجيل الانتخابات العامة التي كان من المفترض إجراؤها عام 2001وأجراهاعام 2003 كأول انتخابات برلمانية جرت تحت حكم  الملك عبد الله، وأصدر مرسوما ملكيا قبل الانتخابات، وقدم تعديلاً لقانون الانتخابات يمنح المرأة حصة من ستة مقاعد في البرلمان ، كان تأجيلها بسبب توتر الاستقرار السياسي الإقليمي، و وفقا للدستور الأردني فإنه يؤذن للملك بتأجيل الانتخابات لمدة أقصاها عامين، وانتقدت المعارضة الإسلامية جبهة العمل الإسلامية - أكبر مجموعة من هذا النوع في البلاد- والزعيم السياسي لجماعة الإخوان المسلمين هذا التأجيل، واتهم الملك عبد الله بإعاقة العملية الديمقراطية.

زار الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الأردن للمرة الأولى في شهر فبراير عام 2007 ورحب به عبد الله، ناقش الرئيسان آفاق عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، وبرنامج إيران النووي، والعنف في العراق.

أسس الملك عبد الله أكاديمية الملك بالقرب من مادبا في الأردن عام 2007 ، كأول مدرسة داخلية في الشرق الأوسط، و تقديرا للتعليم الذي حصل عليه في أكاديمية ديرفيلد، استدعى مدير المدرسة إيريك ويدمر للإشراف على أكاديميته التي تضم طلاباً من جميع أنحاء المنطقة.

وفي عام 2007 أفادت الأنباء أن الأردن استضاف 000 800 لاجئ عراقي فروا من التمرد في أعقاب الغزو الأمريكي؛ عاد معظمهم إلى العراق، وفي عام 2008 زار  الملك عبد الله العراق وكان أول رئيس دولة عربية يزور العراق بعد الغزو الأمريكي عام 2003، كانت الزيارة وسط مخاوف عربية سنية من تزايد النفوذ الإيراني في العراق.

نشر عبد الله سيرته الذاتية عام 2010، قائلاً أفضل فرصة لنا: السعي لتحقيق السلام في زمن الخطر ، وهو يوثق العقد الأول من حكمه بطريقة مشابهة لكتاب والده عام 1962 " الكذب غير المستقر" ، وكتاب الملك عبد الله يحتوي على رؤى حول طفولته وخلف الكواليس حسابات و لقاءات مع شخصيات سياسية.

الملك عبد الله متزوج من الملكة رانيا الياسين، من أصل فلسطيني، كانت موظفة تسويق في شركة أبل اجتمعت في عمان مع الملك عبد الله في حفل عشاء شقيقته التي نظمته في يناير كانون الثاني عام 1993، وتزوجا في يونيو 1993، ولديه منها أربعة أطفال هم حسين وإيمان وسلمى وهاشم.

 

ومن أقوال عبد الله الثاني: إننا في الأردن نضرب مثلاً نموذجياً للآخرين ، هذا النموذج مبني على التعددية السياسية المحلية والديمقراطية الذي يضمنه نظام اقتصادي مفتوح .

أنشر
انسخ الرابط
18225 مشاهدة
أهم الأخبار
  • 14/12/2017 - 09:00

    استقبل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء، نظيره السوداني عمر البشير، في "قصر يلدز" على هامش القمة الاستثنائية لمنظمة التعاون الإسلامي بشأن القدس، في إسطنبول.وجرى اللقاء  الذي استغرق اكثر من ساعة بعيدا عن الإعلام في "قصر يلدز"، وفق ما صرحت به مصادر رسمية.
أحدث المقالات
  • 30/11/2017 - 17:30

    لم يتجاوز الثانية والثلاثين من عمره وهو كبير المهندسين الإلكترونيين في شركة أسيلسان التركية للصناعات الدفاعية والقائم على أحد أهم المشاريع التكنولوجية الدفاعية إنه المهندس كرم باريل دار، الذي وجدت جثته مرمية من الطابق الرابع عشر حيث مكان إقامته، هذه الحادثة
اخترنا لكم
  • 13/12/2017 - 14:26

    أعلن الطيار الأردني يوسف الهملان تضامنه مع مدينة القدس بطريقة جديدة لم يقدم عليها قبله أحدٌ من الطيارين ، و ذلك أثناء قيادته للطائرة في رحلة من عمان إلى نيويورك .
FreeCurrencyRates.com