اسطنبول تستعد لإقامة أول عرس عربي جماعي لـ 100 عريس

اسطنبول تستعد لإقامة أول عرس عربي جماعي لـ 100 عريس

في مبادرة تعد الأولى من نوعها تخطط جمعيات مدنية في تركيا إلى تنظيم  أول عرس عربي جماعي في مدينة إسطنبول

من ضمن الجمعيات المدنية التي تولي هذا الموضوع الأهمية الكبرى الجمعية العربية (تركية) وهي تعد القائدة لهذه المبادرة وتشاركها جمعية اللمة (سورية ) بالإضافة إلى اتحاد منظمات المجتمع المدني (سورية ) كما تشاركهم جميعية "مرحبا" (مصرية).

بدوره قال: رئيس الجمعية العربية، متين توران "أن الهدف من مشروع العرس العربي الجماعي جمع مائة زوج من العرب سواء كانوا مقمين أو لاجئين في تركيا "وذلك خلال مؤتمر صحفي عقدة أمس الخميس.

 مشيراً إلى أن المبادرة تلقت طلباً من 35 زوجاً حتى الآن من مختلف أنحاء تركيا ولكن واجهتهم مشكلة وهي أن بعض العرائس كانت أعمارهن أقل من 18 سنة لذا تم رفض هذه الطلبات ليصل العدد الحالي إلى 16 زوجاً فقط .

ولفت خلال حديثه  أن هذه المبادرة تلقى اهتمام كبير من عدد من المؤسسات المدينة مثل الهلال الأحمر التركي و منظمات مجتمع مدني في الخليج العربي بالإضافة إلى دعم من رجال أعمال.

وأشار إلى أنه سيتم تحديد موعد العرس الجماعي حين اكتمال العدد المستهدف مبيناً أن المبادرة ستدعم المتزوجين عينياً ومادياً.

وقال :متين توران أن العرس سيضم أزواجا من سوريا ومصر واليمن وتونس والمغرب".

ومن شروط الاشتراك في العرس الجماعي هي أن يكون الزواج الأول، وموافقة الأهل، وأن يتم العقد رسميا، وتزكية الطرفين من إحدى المنظمات المشاركة أو المعروفة، على أن يتم التقديم عبر الإنترنت، قبيل إجراء لقاءات مع المتقدمين.

من جهتها أوضحت المديرة التنفيذية لجمعية "اللمة"، هند عقيل،  أن مشروع المبادرة يعد جزء من عدة مشاريع تقدمها الجمعية للسوريين في بلاد الغربة .

وكشفت عقبل أن هناك توقعات بإقامة العرس خلال شهرين بحسب استكمال الظروف والداعمين منوهة أن الاستعدادات للمشروع مستمرة منذ أسابيع على قدم وساق.

وفي كلمة لاتحاد المجتمع المدني أعربت إيمان الرفاعي أن أملها أن تحقق هذه المبادرة هدفها وان تكون مشروع اجتماعي عربي في الحضن التركي

يشار إلى أن الجديد في هذه المبادرة اهتمامها بالجاليات العربية الكثيرة في تركيا بحسب  ما أكده  أ. ممدوح حلمي، ممثل جمعية "مرحبا"

وأضاف بقوله :" هناك مساعي لتنظيم هذا العرس كل اربعة أشهر " كاشفاً خلال حديثه أنه تقرر إطلاق اسم الشهيدة عروبة بركات (ناشطة سورية) وابنتها (الصحفية) حلا (قتلتا مؤخرا)، على أول دورة عرس جماعي.

 

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com