انفصال كتالونيا يخيف أوروبا ويلزمها الصمت

انفصال كتالونيا يخيف أوروبا ويلزمها الصمت

تترقب الأنظار من حول العالم لإستفتاء كاتالونيا ويصحبه الحذر الشديد من حيث الإقبال القوي على التصويت الأحد، والذي من المرجح أن يسفر عن تصويت الأغلبية بنعم، أن يشجع مناطق أخرى تريد الانفصال.وعن أوروبا بأكملها حيث تتدرس مدي تأثير هذا الإنفصال خاصة نشاط الحركات المطالبة بالانفصال في اسكتلندا، ومنطقة فلاندرز ببلجيكا، وجزر فارو الخاضعة لسيطرة الدنمارك.

ويحاول الإنفصاليون بث التجاهل للقانون الإسباني الرافض تماماً لإجراء الاستفتاء أو جهود رئيس الوزراء ماريانو راخوي المتشددة لمنعه.

وعلى صعيد التوترات المثارة بين أطراف الصراع والاستفتاء لايزال الكثيرون من كبار المسؤولين على مستوى أوروبا وإسبانيا يلتزمون الصمت حيال هذه القضية.

الجدير بالذكر  أن صمت الاتحاد الأوروبي واضحا بشكل خاص منذ أن ناشد مسؤولون كتالونيون الكتلة بالتوسط في النزاع

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com