آردوغان يصف السفير الأمريكي في أنقرة بالأرعن ، و يندّد بالتصعيد الأميركي .

تم النشر: 12/10/2017 - الساعة: 19:50 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

عبدالسلام فايز / نيوترك بوست

قال الرئيس التركي رجب طيب آردوغان خلال اجتماع الولاة في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة اليوم الخميس 12 أكتوبر ، إنّ السفير الأميركي لدى تركيا جون باس هو من تسبّب في الأزمة الحاليّة بين أنقرة و واشنطن ، و استغرب آردوغان التصعيد الأميركي و قال : كيف تضحّي واشنطن بحليفها التركي و هو حليف استراتيجي ، من أجل سفير أرعن ؟

و أوضح آردوغان أنّ بلاده التزمت بمبدأ المعاملة بالمثل فيما يتعلّق بإلغاء واشنطن منح التأشيرات للمواطنين الأتراك ، و أنّ المسؤولية الكاملة لاتقع على عاتق أنقرة في هذا الصدد ، بل على عاتق واشنطن وحدها ، كما أعرب آردوغان عن أمله في عودة واشنطن إلى رُشدها و أن تتحلّى بالعقلانيّة و الهدوء ، و تبتعد عن  التصعيد الذي من شأنه الإضرار بالعلاقة بين البلدين .

كما نفى آردوغان أن تكون تركيّا قد خسرت مبالغ طائلة نتيجة هذا الأزمة كما هو مُروَّج له في الإعلام ، حيث زعم البعض أن خسائر تركيا جرّاء قرار إلغاء التأشيرات بلغت حوالي 50 مليار دولار بعد أن تراجعت عملية التبادل التجاري بين البلدين ، و هاجم آردوغان الدول الأوروبية واصفاً بعضها بالكذب و عدم الوفاء بالوعود ، و قال بأنّ الشرطة التركية و اعتباراً من هذا اليوم ، لن تستخدم المسدّسات الألمانية ، بل ستستخدم المسدّسات التركية المحلّية ، ولا يحقّ لأحد مهما كان إعطاء تركيا دروس في القانون و الديمقراطية ، لأنهم هم نفسهم من  يدعم الانقلابيّين ، و يسمح لهم بالتجوّل في الشوارع بحُريّةٍ تامّة .

و في مكافحة الإرهاب قال آردوغان : إنّ الذين حوّلوا سورية إلى أكبر سوق أسلحة في العالم ، لم يفعلوا ذلك انطلاقاً من إيمانهم بالديمقراطية ، لأنهم لا يؤمنون بها أساساً ، بل فعلوا لذلك لإحاطة تركيا بحزام إرهابي ، من أجل القضاء على التجربة التركية في الحضارة و الرقيّ و مكافحة الإرهاب .

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com