نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

نظرةٌ على التبادل التجاري بين تركيا و الدول العربيةتم النشر: 14/11/2017 - الساعة: 12:35 بتوقيت اسطنبول

نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

في ظل القيادة الحالية للحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان ، عمدت تركيا إلى زيادة نسبة التبادل التجاري مع الدول العربية ، و كثيراً ما صرّح وزير المالية التركي ، أنّ بلاده تطلّع إلى أن تصل قيمة التبادل التجاري مع الدول العربية 100 مليار دولار ، و إلى إزالة كافة العراقيل أمام التجارة ، و عقد اتفاقيات تتعلق بالتجارة الحرة و منع الازدواج الضريبي .

كذلك أشارت بعض دراسات البنك الدولي ، بأنّ تركيا و العالم العربي سيحققون نموّاً واسعاً في هذا المجال ، و بأنهم سيفعّلون الاتفاقيات التجارية فيما بينهم.

و ظهرت بوادر هذا التعاون في فعاليات المؤتمر الاقتصادي التركي العربي الثاني عشر ، الذي استضافته إسطنبول مطلع العام الحالي ، و الذي شارك فيه نحو 300 مسئول ، و 500 رجل أعمال ، و كانت الغاية الأساسية من هذا المؤتمر ، تعزيز ثقة المستثمرين العرب في الأسواق التركية ، و تعزيز التعاون في مجالات التعاون المصرفي و التمويل .

 و الجانب المشرق في الأسواق التركية ، هو أنّ الاستثمارات في تركيا لم تتأثر بالأحداث السياسية، إذ يكفي القول إنّ الصادرات التركية على سبيل المثال ، شهدت ارتفاعاً ملحوظاً في العام الماضي ، رغم محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها تركيا ، إذ بلغ حجم الاستثمارات التي دخلت إلى تركيا عقب المحاولة الانقلابية 12.3 مليار دولار .

 و لو انتقلنا إلى لغة الأرقام لوجدنا أنّ دولة الإمارات العربية تستثمر في تركيا 4 مليارات دولار ، من مجموع 94 مليار دولار لها كاستثمارات حول العالم ، فيما بلغ حجم استثمارات الكويت في تركيا ملياري دولار من أصل 73 مليار دولار من أصل الاستثمارات حول العالم ، وبلغ حجم استثمارات قطر في تركيا نحو مليار دولار من أصل 52 مليار دولار حجم الاستثمارات حول العالم، فيما بلغ استثمار السعودية في تركيا ملياري دولار من مجموع 43 مليار دولار حول العالم ، و بالتالي يمكننا القول أنّ حجم التبادل التجاري بين تركيا والبلاد العربية ، تضاعف سبع مرات بعد عام 2000 ، ليصل إلى 47 مليار دولار ، و بأن تركيا والدول العربية بحاجة لتعزيز التعاون بينهما.

و لو بحثنا عن أسباب هذا الانفتاح العربي التركي في ميدان التجارة ، لوجدنا أنّ حجم التعاون والتجارة والاستثمار بين دول الخليج وتركيا شهد تطورًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة ، بسبب الأهمية التي أولاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لدول الخليج ، و الزيارات التي قام بها إلى هناك ، و كذلك الزيارات المتكررة لمسؤولي دول الخليج إلى تركيا.  و قد كان المحلل التركي يوسف كاتب أوغلو ، قد صرّح في وقت سابق ، أنّ ثقة المستثمرين العرب قد زادت في الأسواق التركية ، و بأنّ تركيا هي واحة الاستثمار المالي و العقاري بالنسبة للدول العربية . 

و لو انتقلنا إلى المغرب العربي و حاله مع التبادل التجاري مع تركيا ، لوجدنا أنّ حجم التبادل التجاري بلغ قيمة 700 مليون دولار ، بحكم اتفاقية التبادل التجاري الموقعة بين البلدين في شهر نيسان أبريل 2004 م ، و قد بلغت صادرات المغرب إلى تركيا نحو 784 مليون دولار ، في حين بلغت قيمة الواردات التركية إليها نحو 1.9 مليار دولار ، و هناك أكثر من 80 شركة تركية عاملة في المغرب ، في النسيج و الغذاء و الأثاث و المواصلات و السكك الحديدية .

خلاصة القول هي أنّ تركيا تعتبر محوراً اقتصادياً مهمّاً للدول العربية ، ليس فقط القريبة من حدودها كسورية و العراق و الأردن ، بل حتى تلك الدول التي تقع في المغرب العربي ، لأنّ الاقتصاد لا يتعامل بالمنطق الجغرافي ، بقدر ما يتعامل بمنطق القوة في الاقتصاد و الاستثمار في المجالات المختلفة .

أنشر
انسخ الرابط
19909 مشاهدة
الموضوع التالي
الأناقة تزيد من وسامتك

الأناقة تزيد من وسامتك
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 27/10/2017 - 10:37

    تأملتُ.. ( منظفي الشوارع ورافعي القمامة)، كم هم قريبون من الله ﷻ ، إذ حين أنزل الله ﷻ آدم الى الارض ليستخلفه فيها، فالخلافة بالضرورة تعني الاهتمام بالامانة، أمانة الكوكب، وأمانة البشر، وأمانة التعمير والتنمية، ومنظفي الشوارع رافعي القمامة، هم أول من يصدق عليهم ممارسة الاستخلاف عملياً عبر إهتمامهم برعاية الكوكب ليصلح للاقامة والسكن،
اخترنا لكم
  • 18/11/2017 - 16:33

    بجانب بحيرة الأسماك التاريخية في مدينة شانلي أورفة التركية، يقع متجر صغير لا تتجاوز مساحته 20 متراً مربعاً، يضم نحو 3 آلاف قطعة أثرية كفيلة بأخذ زائري المتجر إلى رحلة تاريخية رائعة.
FreeCurrencyRates.com