"أفس التركية" عراقة تاريخية وقيمة أثرية كبيرة

"أفس التركية" عراقة تاريخية وقيمة أثرية كبيرة

نيو ترك بوست -

  جذبت مدينة أفس التركية زوارها من كل قطر ومكان ، لأنها تتمتع بقيمة أثرية وتاريخية كبيرة تعود إلى العهد الروماني  مسرحها الأثري ومكتبتها الجميلة وأعمدتها المزخرفة أهم ما يميز أفس الواقعة في ولاية أزمير، حيث يقدر عد الزوار إليها نحو مليون زائر من داخل وخارج تركيا.

 تأسست المدينة في العصر الحجري الحديث، منذ 6 آلاف قبل الميلاد. وتعد عاصمة الشطر الآسيوي في الإمبراطورية الرومانية، وهي مصدر سياحي كبير للأجانب منذ عشرينيات القرن الماضي، فضلاً عن الزيارات الفردية التي بدأت قبل ذلك. 

على الصعيد ذاته شهدت هذه المدينة تطور ملحوظ بالسكان، وأزدهار بين القرنين الثالث والخامس قبل الميلاد حيث بلغ عدد سكانها حوالي 200 ألف نسمة، نقلاً عن مدير متحف أفس "جنكيز طوبال".

 وأشار طوبال أن المدينة تحمل في طياتها، خاصية كبيرة للطائفة المسيحية، من خلال تواجد أفس في الإنجيل، الأمر الذي جعل السياح يتوافدوا عليها، كما تعتبر مركز إداري وميناء هام، وتندرج "ضمن اليونسكو" للتراث العالمي.

 وأوضح طوبال أن وجود الحفريات الأثرية في أفس، حدثت في ستينات القرن التاسع عشر إلا أنها توقفت لعدة أسباب مختلفة، وعادت في أواخر القرن التاسع عشر من خلال مبادرة للمعهد الأثري في النمسا.

معتبراً أن أفس هي أهم وجهة سياحة في تركيا والعالم، حيث وثق بناء أول فندق لسياحة عام 1973، في قضاء سلجوق حيث توجد المدينة الأثرية.

من جانب آخر عبر كل من الزوجان، البوسنيان نيازي وتوركانا فوكسانوفيج، القادمان من ألمانيا، عن جمال هذه المدينة وأهميتها الكبيرة،وقالوا أنهم شاهدو أفس لأول مرة على شاشة التلفاز، وصورها الجميلة، فقررا زيارتها مع أصدقائهم، لقضاء العطلة.

 وأكدوا خلال حديثهم عن المدينة أنهم سيتعرفون على تاريخ المدينة الكبير، ويشاهدوا طبيعتها الخلابة وينصحوا الأصدقاء بزيارتها.

 جدير ذكره أن "أفس "استطاعت جذب السائح الهندي أكشاي كولفالكار، الذي شاهد صورها على الانترنت، وقرر للمجيء أليها ، مشيراً خلال حديثه أن المدينة تتمتع بخاصية جميلة، لاسيما مكتبتها ومسرحها الأثري، وأبنيتها المتميزة منوهاً أكشاي أن قيمة هذه المدينة لا تزال حتى يومنا هذا.

أما السائحة البريطانية "أوما أرفور" فهي لا تعرف عن أفس إلا المعلومات التي جاءت في الإنجيل. وأبدت أرفور هي وعائلتها عن إعجابها بالمدينة، بكل ما تتمتع به من أهمية وقيمة كبيرة في العالم.

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com