"تيكا" تستكمل بناء مسجد "كتشاوة" العثماني بالجزائر

تم النشر: 17/12/2017 - الساعة: 10:03 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

انتهت وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، من إعادة إعمار مسجد "كتشاوة" في العاصمة الجزائر، بعد 3 أعوام من مباشرة أعمال ترميمه، من قبل فريق مختص وهيئة أكاديمية، وحرفيين ماهرين في فن التخطيط والنقش.

وقال مدير برامج وكالة التعاون والتنسيق التركية في الجزائر "أروهان أيدن"، "إن مسجد "كتشاوة" مُدرج ضمن قائمة قائمة التراث الثقافي العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)".

وأشار إلى أن أعمال الترميم استغرقت 3 أعوام، بالتعاون مع جهات جزائرية رسمية، وتحت إشراف مختصين جزائريين من مهندسين وعلماء آثار، لافتاً أن الجزائريين ينتظرون افتتاحه بفارغ الصبر.

وأشرف الخطاط التركي الشهير حسين قوطلو، على أعمال الرسم والكتابة، وذلك بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية الجزائرية.

ولاقت الجهود التي بذلتها تيكا حتى استكملت أعمال الترميم استحساناً كبيراً، وبهذا الصدد أشاد المؤرّخ التركي المعروف البروفيسور "إلبير أورتايلي"، بتلك الخطوة، باعتبارها مساهمة هامة للتاريخين التركي والجزائري وأعرب عن ترحيبه بانتهاء أعمال الترميم والصيانة.

ما جانبه هنأ الكاتب التركي المختص في التاريخ البروفيسور "إحسان ثريا صرما" وكالة "تيكا" لما بذلته من جهود في ترميم المسجد، الذي انعدمت فيه الملامح الإسلامية إبان الاحتلال الفرنسي.

ويعود بناء مسجد "كتشاوة" التاريخي في منطقة قصبة أو "المدينة القديمة" بالعاصمة الجزائر إلى العهد العثماني، واستخدم مستودع للسلاح ومسكن للأساقفة خلال الاحتلال الفرنسي للجزائر.

ودمر المسجد عام 1944و أنشئت مكانه كاتدرائية، ظلت مفتوحة حتى استقلال الجزائر عن فرنسا في 1962.

بعد الاستقلال تم اعادة الكاتدرائية إلى مسجد كما كان في عهده الأول، ليكون أحد رموز الاستقلال في البلاد..

وفي عام 2007 تضرر المسجد بعد زلزال ضرب المنطقة، وأغلقت أبوابه أمام المصلين، وبدأت تركيا عبر وكالة التعاون والتنسيق، التابعة لرئاسة الوزراء التركية أعمال ترميمه عام 2013، بعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للجزائر.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
  • 22/01/2018 - 20:50

    صرح قصر بكنغهام اليوم الاثنين عن خطبة يوجيني لجاك بروكسبانك الأميرة البريطانية التي تجمعها علاقة حب لمدة طويلة مؤكدين أن عقد القران سيعقد في العام الحالي.
FreeCurrencyRates.com