تركيا تنتقد مساعي النمسا لقطع المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي

تركيا تنتقد مساعي النمسا لقطع المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي

نيو ترك بوست -

قالت وزارة الخارجية التركية إن برنامج الحكومة الجديدة في النمسا والمتعلق بمطالبتها الاتحاد الأوروبي بقطع المفاوضات مع تركيا، يؤكد مخاوف التيارات السياسية التي تنتهج سياسات التمييز والتهميش، واصفةً إياه بالـ "المؤسف وقصير النظر".

واستنكرت في بيان لها صدر اليوم الأحد، لغة البرنامج المذكور، لافتة إلى أنها غير لائقة وبعيدة عن الآداب الدبلوماسية.

وأوضح البيان بأن محاولات الابتعاد عن التزامات الاتفاقات المبرمة مع الاتحاد الأوروبي وتجاهلها "لا يعبر عن نهج صادق ومتزن".

يُشار إلى أن تركيا تقدمت بأول طلب رسمي لعضوية الاتحاد الأوروبي في 14 أبريل/نيسان 1987، ووقعت معه اتفاقية اتحاد جمركي في 31 ديسمبر/كانون الأول 1995.

وفي ديسمبر عام 1999تم الاعتراف بتركيا رسمياً بصفة مرشحة للعضوية الكاملة في الاتحاد الأوروبي، ووضعت الدول الأوروبية عدة شروط لبدء المفاوضات الرسمية مع تركيا، من بينها احترام الأقليات وحقوق الإنسان، وإلغاء عقوبة الإعدام، وتحسين علاقتها مع اليونان، وكف يد الجيش التركي عن التدخل في الشؤون السياسية.

وعلى الرغم من وضع تركيا وقتها مجموعة من الإصلاحات السياسية والديمقراطية والاجتماعية والاقتصادية، إلا أن مفاوضات العضوية الكاملة لم تبدأ إلا في 3 أكتوبر/تشرين الأول 2005 في عهد حكومة حزب العدالة والتنمية الأولى، ومنذ ذلك الحين إلى اليوم ما تزال مفاوضات العضوية تتردد بين حالتي الاستئناف والتعليق.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com