أزواج جزائريون يحجون إلى عيادات تركية لتحقيق حلم طفل الأنبوب

أزواج جزائريون يحجون إلى عيادات تركية لتحقيق حلم طفل الأنبوب

خديجة بودومي

فتحت السياحة العلاجية في تركيا الباب واسعاً أمام أزواج جزائريين يحلمون بالإنجاب , حيث يحج مئات الجزائريين نحو تركيا قصد تحقيق حلم الأمومة والأبوة مقابل , خدمات راقية وتنافسية تقدمها مراكز تركية تروج لخدماتها عبر صقحات ومواقع خاصة تلقى رواجاً بين الجزائريين.

20بالمئة من الجزائريين يعانون من العقم مقابل مركز عمومي واحد

صنفت وزارة الصحة وإصلاح المستشفيات الجزائرية العقم كمشكل صحة عمومية، نتيجة تفشي ظاهرة عدم الانجاب لدى الجزائريين، بنسبة تتراوح ما بين 20 و25 بالمائة، والمشكل حسب المختصين، هو وجود مصلحة عمومية واحدة على المستوى الوطني لمواجهة هذه الظاهرة، ما شجع "سماسرة العقم" على استغلال مآسي الأزواج من خلال إطلاق وصفات سحرية عند ممتهني الطب البديل واعتماد العيادات الخاصة على أسعار خيالية دفعت مواطنين إلى بيع ممتلكاتهم من أجل حلم الانجاب , فيما تشير أحصائيات أخرى  أن 10 % فقط من الأزواج المُعانين للعقم، أجروا عملية تلقيح صناعي، أما البقية فينتظرون، بسبب غلاء الأسعار بالعيادات الخاصة وكثرة الطلبات على وحدة "بارني" العمومية  فيما تشير احصائيات أن حوالي 2.5 بالمائة من الأزواج الجزائريين مصابون بالعقم ويعانون مشكل الخصوبة، في حين أشارت آخر دراسة لوزارة الصحة وإصلاح المستشفيات الجزائرية  إلى وجود أكثر من 300 ألف زوج بالجزائر ليس لديهم أطفال، علما أن العقم يمسّ الرجل أكثر من المرأة بنسبة 65 بالمئة، وتختلف النسبة المتبقية (35 بالمئة) بين عقم يصيب المرأة أو يصيب الزوجين معا.


إقرأ المزيد | العلاجات الطبية الأكثر شهرة في تركيا 


بالمقابل , يؤكد مختصون جزائريون بأن تكلفة عملية التلقيح في الأنابيب  في الجزائر أكبر بكثير من قيمتها الحقيقية بدليل وجود عيادات في الجزائر تضع أسعاراً خيالية ، مقابل مانسبته ما بين 1 و5 بالمائة من الذين ينجحون في تقنية إنجاب أطفال الأنابيب، إلى جانب أن ظبط  تكاليف أيضا لا تتكفل  لا وزارة الصحة الجزائرية كما أن الأدوية والهرمونات، والأشعة والتحاليل، وتحديد مشكلة العقم، كلها ترفع من التكاليف، ونادراً جداً ما يحصل الإنجاب من التجربة الأولى فهو يمتد إلى التجربة الرابعة وحتى السادسة،

السياحة العلاجية ...بوابة تركيا لاستقطاب المرضى الجزائريين

تمكنت تركيا خلال السنوات الماضية أن تحجز لنفسها مقعدًا في مرتبة متقدمة في قطاع السياحة الطبية، وتعمل على تعزيز مكانتها في هذا القطاع مع مرور الوقت , حيث تشير احصائيات أن تركيا تستقبل مرضى من 146 دولة حول العالم وتطمح تركيا في تحقيق دخل قدره 7.5 مليارات دولارات من هذا المجال العام المقبل.

 هذا وتقدم تركيا منشآت طبية عالية الجودة، منتجعات، وخدمات صحية، وفي الوقت نفسه  تدمج إقامة بفنادق خمسة نجوم في الباقة. فأصبحت تركيا وجهة مختارة للمسافرين للعلاج القادمين من البلدان من عدة بلدان من بينها الجزائر في ضل غياب أرقام رسمية عن عددهم بسبب سرية العلاج

خدمات فندقية ..حملة فيسبوكية.. ترجمة للعربية ..مفاتيح العيادات التركية لاستقطاب الأزواج الجزائريين

يتردد جزائريون من المصابين بالعقم على صفحات  والمواقع الخاصة بالعيادات التركية , قصد طلب الاستشارة  خاصة فيما يتعلق بأمال النجاح وكذا التكاليف , فيما لاتتوانى المراكز التركية في تقديم يد المساعدة عبر صفحاتها المترجمة إلى اللغة العربية , فمثلا يستعرض مركز" اناتوليا" لطفل الانبوب الذي افتتح في سنة 2005 في العاصمة انقرة  الخدمات الاستشارية عبر موقعه إلى جانب تقديم خدمات فنديقية , حيث يتميز بوجود حديقة واسعة أمامه , وكذلك بموقف سيارات خاصة به ,كما يهدف المركز لتقديم خدمات طبية بجودة عالية عالمية طول فترات ومراحل العلاج , وكذلك يمتلك المركز معدات طبية على مستوى عالي من التطور والحداثة وتقديم خدمات متخصصة محترفة ضمن شروط التعقيم العالية , وكذلك يتميز المركز باطبائه المختصين والمتميزين

أما وحده انطاليا للحقن المركزي تقول أنها أول وحده في منطقه البحر المتوسط في تركيا ,تم انشائه عام 2000 وواحد من أهم 5 مراكز في تركيا عموما , ونسبه نجاحاته مرتفعه والي الان تم ولاده 4500 طفل علي أيديهم  حيث أن معمل الأجنه حاصل علي شهاده الايزو, ويحتوي المركز على  فندق خاص لكل من الزوج والزوجه إلى جانب تقديم خصم علي أسعار الطيران "تحت شعار اعلمونا بمجيئكم وسنتخذ اللازم "

يأتي هذا في وقت يؤكد مركز أطفال الأنابيب في إسطنبول‎ أنه يمتلك الفريق الطبي المتميز في أطفال_الأنابيب في تركيا بقيادة بروفيسور الدكتور جوركان أركان، في أفخم مستشفيات اسطنبول

هذا ويروج أطباء أتراك لأنفسهم عبر صفحات التواصل الإجتماعي , حيث يقول الدكتورخليل أبراهيم تكين أنه يعمل ضمن طاقم طبي محترف يحتوي على مختصون من جنسيات مختلفة لتلبيات طلبات المرضى و مساعدتهم من اجل حصول معلومات كاملة

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com