أردوغان أول رئيس تركي يزور السودان منذ استقلالها

تم النشر: 23/12/2017 - الساعة: 15:24 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

تعد زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للسودان، غداً الأحد، الأولى من نوعها لرئيس تركي منذ إعلان استقلال البلاد في الأول من يناير/ كانون عام 1956.

وقالت وزارة الخارجية السودانية في بيان لها إن "الزيارة تأتي في إطار تعميق العلاقات الأخوية المتطوّرة بين البلدين، والتي ترتكز على روابط تاريخية وثقافية واجتماعية عميقة الجذور، ولتعزيز الشراكات الاقتصادية والتجارية القائمة بين البلدين".

هذا وقد شهد البلدان خلال السنوات الماضية زيارات متبادلة بين مسؤولين سياسيين، أهمها زيارة الرئيس أردوغان، إلى إقليم دارفور السوداني (غرب) بصفته رئيسا للوزراء عام 2006، تلاها زيارة جميل تشيشك، رئيس البرلمان التركي وقتها، لحضور اجتماعات برلمانات الدول التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي عام 2013.

كما أجرى وزير الطاقة التركي آنذاك، تانر يلدز، زيارة إلى الخرطوم، وعقد مذكرات تفاهم مع الحكومة السودانية، في مجالات الطاقة والكهرباء والمعادن،و زارها كذلك رئيس الوزراء التركي آنذاك، بكر بوزداغ، ونائبه آنذاك أمر الله يشلر.


إقرأ المزيد| جولة أردوغان للخرطوم تعد حدث تاريخي 


أما على صعيد المسؤولين السودانيين، فأبرزها زيارة رئيس السودان عمر البشير لتركيا عام 2008، كما زارها مؤخراً في منتصف الشهر الجاري؛ للمشاركة بأعمال القمة الإسلامية لبحث مسألة القدس.

من جانبه أجرى نائب الرئيس السوداني السابق، علي عثمان محمد طه، 4 زيارات رسمية لتركيا خلال توليه منصبه، في الفترة بين عامي 1998 حتى 2005، وشارك في المؤتمر الرابع لحزب العدالة والتنمية الحاكم، في يناير 2013.

كما زار وزير الخارجية السوداني السابق، علي أحمد كرتي، أنقرة، مرتين في عامي 2014 و2015، فضلاً عن زيارة مسؤولين سودانيين آخرين لتركيا؛ للمشاركة في مؤتمرات وفعاليات أُقيمت بمدن تركية.

وتشهد العلاقات الثنائية التركية السودانية، تطورات ملحوظة منذ وصول حزب "العدالة والتنمية" إلى الحكم في تركيا، عام 2002، ويتطلع البلدان إلى تعزيز سبل التعاون بينهما في مجالي السياسة والاقتصاد بشكل خاص.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
  • 22/01/2018 - 20:50

    صرح قصر بكنغهام اليوم الاثنين عن خطبة يوجيني لجاك بروكسبانك الأميرة البريطانية التي تجمعها علاقة حب لمدة طويلة مؤكدين أن عقد القران سيعقد في العام الحالي.
FreeCurrencyRates.com