القدس حاضرة في ندوة نقاشية بولاية كوتاهية التركية

القدس حاضرة في ندوة نقاشية بولاية كوتاهية التركية

نيو ترك بوست -

تحت عنوان "القدس، تعني مكة والمدينة وإسطنبول"،نظمت  ولاية كوتاهية، غربي تركيا، مساء الإثنين ندوة نقاشية ركزت على أهمية القدس بالنسبة للمسلمين وأكد المشاركون فيها على الدور الكبير الذي تلعبه تركيا في دعم القضية الفلسطينية ، فالقدس كانت مازالت قضية المسلمين الأولى ،حيث يخصص لها الكثيرون الوقت للنقاش في آخر المستجدات بالأضافة إلى تسليط الضوء على أهميتها وأهمية مساندة أهلها .

شهدت الندوة التي نظمتها جامعة "دوملوبينار" الحكومية في كوتاهية، بالتعاون مع الغرفة التجارية والصناعية في الولاية مشاركة كبيرة من عدد من المتحدثين ركزوا خلالها على القرار الأمريكي الأخير المتعلق بالقدس ،كما تناول النقاش أيضاً الاجتماع الاستثنائي لمنظمة التعاون الإسلامي، واجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وخلال الندوة قال النائب البرلمان الأردني، أحمد الرجب، في كلمة له إن "القدس كانت عاصمة أول دولة إسلامية، وستكون عاصمة آخر دولة إسلامية يلتقي فيها المسلمون بكافة أنحاء العالم".


إقرأ المزيد| مسابقة لرسوم الكاريكاتير نصرة للقدس 


من جانبه أثنى الشيخ محمد عارف، واعظ بالمسجد الأقصى على الجهود التركية المبذولة تجاه قضية القدس وحماية المسجد الأقصى، وقال: "إن كان الآذان لا زال يرفع في مساجدنا، وإن كنا قادرين على السجود في تلك الأماكن المباركة، فنحن مدينون في ذلك لله أولًا ثم لتركيا".

ونقل خلال الندوة امتنان الشعب الفلسطيني وشكرهم للشعب التركي والحكومة التركية لما تبذله من دعم للقضية الفلسطينية ،مؤكداً على أهمية القدس بالنسبة للعالم الإسلامي أجمع.

من جهته أكد منجد أحمد، المحاضر في جامعة 29 مايو بمدينة إسطنبول على أهمية الهبة الجماهيرية الشعبية التي شهدتها جميع الدول في العالم اعتراضاً على القرار الأمريكي بحق القدس، منوهاً في ذات الوقت أنه اذا لم يعترض أحد على القرار لكانت العواقب غير محمودة ،مشيداً  بدور تركيا وما تقوم به من أجل القدس .

وفي 6 ديسمبر الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارة بلاده إليها، مما أثار غضبا عربيا وإسلاميا، وقلق وتحذيرات دولية.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com