وزير الداخلية يتفقد الجدار الأمني الحدودي شرقي تركيا

تم النشر: 08/01/2018 - الساعة: 08:01 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

توجه وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، الأحد، إلى ولاية إغدير شرقي البلاد، في جولة تفقدية للجدار الأمني الذي تواصل تركيا بناءه على حدودها مع إيران؛ لمنع العبور غير الشرعي، وعمليات التهريب بين البلدين.

وقال صويلو بعد انتهاء جولته التفقدية إن تركيا باتخاذها تلك الخطوة "قد أتمت قسماً كبيراً من التدابير الأمنية حيال مكافحة الهجرة غير الشرعية، وتسلل الإرهابيين من الحدود الإيرانية، وعمليات التهريب".

وأشار وزير الداخلية إلى تعاون إيران مع بلاده في اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة.

وأضاف إنه من المتوقع أن يتم استكمال بناء الجدار الأمني، في أغسطس/آب القادم، أي بعد مرور عام على بدء أعمال بنائه.

هذا وقد رافق صويلو في زيارته التفقدية القائد العام لقوات الدرك التركية، عارف تشيتين.

وسيبلغ طول الجدار الأمني 144 كم، من أصل 500 كم، تُشكّل إجمالي طول حدود تركيا المشتركة مع إيران، وتضم مدينة إغدير 57 كم من الجدار الأمني، بينما تضم مدينة أغري 87 كم.

ويتكون الجدار الأمني من كتل خرسانية، تزن الواحدة 7 أطنان وبارتفاع 3 أمتار وعرض مترين، وسيتم تشييد طريقاً أمنياً على الجهة الخلفية للدوريات العسكرية، ستتضمن 15 بوابة على امتداد الجدار.
 


اقرأ أيضاً: "جدار أردوغان " يصل الحدود الإيرانية والهدف أمني 


 

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أنشر
انسخ الرابط
22932 مشاهدة
أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
  • 22/01/2018 - 20:50

    صرح قصر بكنغهام اليوم الاثنين عن خطبة يوجيني لجاك بروكسبانك الأميرة البريطانية التي تجمعها علاقة حب لمدة طويلة مؤكدين أن عقد القران سيعقد في العام الحالي.
FreeCurrencyRates.com