نيو ترك بوست | أخبار تركيا بنكهة عربية
الأخبار

دراسة تنادي بتحقيق التوازن في ساعات النوم ليلاً

تم النشر: 08/01/2018 - الساعة: 10:47 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

نادت دراسة أميركية حديثة بضرورة تحقيق التوازن في ساعات النوم ليلاً وذلك للحد من الإصابة بخطر التفكير السلبي.

وأشارت الدارسة إلى أن النوم أقل من 8 ساعات ليلاً يعطي فرصة كبيرة لتزايد مخاطر الإصابة بالتفكير السلبي المتكرر الذي له علاقة كبيرة باضطرابات القلق والاكتئاب.

وخلال الدراسة التي قام بإجرائها باحثون بجامعة بنغهامتون الأميركية تم إخضاع مجموعة من المشاركين الذين ناموا ساعات أقل أو أكثر من 8 ساعات ليلاً إلى النظر لمجموعة من الصور المختلفة التي تحفز الاستجابات العاطفية.

وركز الباحثون على حركات العين للمشاركين في الدراسة ووجدوا مدى تأثير قلة ساعات النوم حيث من الصعب تحويل انتباه الشخص بعيداً عن المعلومات السلبية .

ومن النتائج التي توصل إليها الباحثون أن حصول الإنسان على كفايته من النوم ليلاً يبعد عنه الأفكار السلبية وقلة حصوله على كفايته من النوم يعزز لديه الشعور باضطرابات مثل القلق والاكتئاب.


إقرأ المزيد| نصائح للتخلّص من أرق النوم 


جدير ذكره أن هذه الدراسة ساعدت أخصائيي علم النفس في معالجة مرضى القلق والاكتئاب وذلك عن طريق تعزيز عدد ساعات النوم لديهم لطرد الأفكار السلبية التي تنتابهم

والمثير في هذه الدارسة أن الباحثون توصلوا أيضاً أن قلة عدد ساعات النوم لا ترتبط وحدها بالمشاعر السلبية، بل إن طول فترة النوم عن 8 ساعات أيضًا يرتبط بنفس الأعراض، لذا أطلقوا دعوة بضرورة تحقيق التوازن في فترات النوم دون زيادة أو نقصان للوقاية من خطر الأفكار السلبية .

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 17/01/2018 - 19:58

    زادت في الآونة الأخيرة حدة التصريحات من قبل السياسيين الأتراك ضد الولايات المتحدة الأمريكية و التي بدورها هذه الأخيرة نجحت باستفزاز صناع القرار بأنقرة عبر إعلانها الأخير بتشكيل قوة عسكرية لحماية الحدود المشتركة بين سوريا والعراق و تركيا من قوة قوامها ٣٠ ألف عنصر نصفهم من الأكراد الانفصاليين المأجورين، ولعل تصريح الرئيس أردوغان بأنه لم يتكلم مع الرئيس الأمريكي ترامب ولن يتكلم معه ما لم يبادر الأخير بالاتصال به يعد سابقة في العلاقات التركية الأمريكية .
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com