دراسة تنادي بتحقيق التوازن في ساعات النوم ليلاً

دراسة تنادي بتحقيق التوازن في ساعات النوم ليلاً

نادت دراسة أميركية حديثة بضرورة تحقيق التوازن في ساعات النوم ليلاً وذلك للحد من الإصابة بخطر التفكير السلبي.

وأشارت الدارسة إلى أن النوم أقل من 8 ساعات ليلاً يعطي فرصة كبيرة لتزايد مخاطر الإصابة بالتفكير السلبي المتكرر الذي له علاقة كبيرة باضطرابات القلق والاكتئاب.

وخلال الدراسة التي قام بإجرائها باحثون بجامعة بنغهامتون الأميركية تم إخضاع مجموعة من المشاركين الذين ناموا ساعات أقل أو أكثر من 8 ساعات ليلاً إلى النظر لمجموعة من الصور المختلفة التي تحفز الاستجابات العاطفية.

وركز الباحثون على حركات العين للمشاركين في الدراسة ووجدوا مدى تأثير قلة ساعات النوم حيث من الصعب تحويل انتباه الشخص بعيداً عن المعلومات السلبية .

ومن النتائج التي توصل إليها الباحثون أن حصول الإنسان على كفايته من النوم ليلاً يبعد عنه الأفكار السلبية وقلة حصوله على كفايته من النوم يعزز لديه الشعور باضطرابات مثل القلق والاكتئاب.


إقرأ المزيد| نصائح للتخلّص من أرق النوم 


جدير ذكره أن هذه الدراسة ساعدت أخصائيي علم النفس في معالجة مرضى القلق والاكتئاب وذلك عن طريق تعزيز عدد ساعات النوم لديهم لطرد الأفكار السلبية التي تنتابهم

والمثير في هذه الدارسة أن الباحثون توصلوا أيضاً أن قلة عدد ساعات النوم لا ترتبط وحدها بالمشاعر السلبية، بل إن طول فترة النوم عن 8 ساعات أيضًا يرتبط بنفس الأعراض، لذا أطلقوا دعوة بضرورة تحقيق التوازن في فترات النوم دون زيادة أو نقصان للوقاية من خطر الأفكار السلبية .

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com