إتحاد رجال الأعمال الفلسطينيين يلتقي نائب وزير الاقتصاد التركي

إتحاد رجال الأعمال الفلسطينيين يلتقي نائب وزير الاقتصاد التركي

نيو ترك بوست -

طالب رئيس مجلس إدارة اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي مازن الحساسنة الجانب التركي بالعمل على رفع الرسوم الجمركية عن السلع والمنتجات الوطنية الفلسطينية التي تتمتع بمواصفات وجودة عالية على الرغم من القيود التي يتعرض إليها هذا المنتج نتيجة للسياسة الإسرائيلية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع الحساسنة بنائب وزير الاقتصاد التركي فاتح متين بالإضافة إلى وفد كبير من وزارة الاقتصاد التركية خلال فعالية أقيمت في مدينة اسطنبول

ودعا الحساسنة خلال كلمته الافتتاحية إلى ضرورة الفصل بين الوكيل الفلسطيني والوكيل الإسرائيلي للمنتج التركي الذي يرغب المستورد والمستهلك الفلسطيني ليحل مكان السلعة والمنتج الإسرائيلي.

وأكد على الدور الكبير الذي تلعبه تركيا بالنسبة للقضية الفلسطينية مناشداً الحكومة التركية بالعمل على السماح لرجل الأعمال الفلسطينيين بالدخول دون تأشيرة

وبين الحساسنة خلال حديثه أن رجل الأعمال الفلسطيني يلعب دور كبير ومهم في الاقتصاد التركي .

بدوره شكر فاتح متين نائب وزير الاقتصاد خلال كلمته اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي وأكد على دور الاتحاد في ربط رجال الأعمال الفلسطينيين في تركيا بالحكومة التركية مثمناً جهودهم في إيصال صوتهم ومطالبهم ،وأكد خلال حديثه أن سينقل طلبات الاتحاد إلى الحكومة التركية وسيعمل جاهدا على تحقيقها .

وأشار إلى أن الحكومة التركية ملتزمة بمساعدة ودعم رجال الأعمال الذين يرغبون في الاستثمار في تركيا.


إقرأ المزيد| ندوة اقتصادية مشتركة بين اتحاد رجال الأعمال وسلطة النقد الفلسطينية 


وخلال الفعالية افتتح علي كات العرض الذي قدمه في الفعالية بشرح أهم نقاط دعم الاستثمار التي يتم منحها للمستثمر الأجنبي في تركيا ومنها: الإعفاء من الضرائب في السنوات الأولى ودعم التأمين الصحي وتغطيته من قبل الدولة خلال السنوات الأولى بالإضافة إلى الدعم التمويلي: ويشمل قيام الحكومة بدفع فائدة القروض التي يقوم المستثمر بسحبها وذلك يتم وفقاً لشروط معينة إلى جانب دعم الأراضي: وذلك بتخصيص جزء من الأراضي لإقامة مشروع المستثمر وذلك لمدة 49 عاماً يمكن للمستثمر الأجنبي بعدها وفقاً للقانون التركي الحصول على ملكية هذه الأرض.

وبين كات خلال عرضه طرق الدعم التي تقدمها الحكومة للمستثمرين الأجانب في تركيا ولفت إلى أن الحكومة التركية لا تفرق بين المستثمر التركي والأجنبي منوهاً إلى أن هناك مساعي تقوم بها الحكومة التركية من أجل تغطية الفروقات في شروط الاستثمار بين المحافظات التركية.

هذا وشهدت الفعالية عرضا تفصيليا عن الدعم الذي تقدمه الحكومة التركية للمصدرين قدمه أ. مصطفى علي الذي بين أن هذا الدعم يشمل ما يقارب 75% من رواتب الموظفين الذين يتم جلبهم من الخارج بجانب دعم وثائق الدخول للأسواق العالمية.

وتطرق مصطفى خلال عرضه إلى التسهيلات التي تعطى لفتح شركات وإقامة استثمارات جديدة في تركيا وبالأخص التي تهدف إلى التصدير إلى الخارج.

وفي ختام الفعالية تم منح جائزة أفضل مشروع استثمار في تركيا عن العام 2017، لشركة انغوس واستلم الجائزة زكريا شاهين بالنيابة عن طارق حجازي، كما سلم مازن حساسنة رئيس مجلس ادارة الاتحاد درعا تكريميا لفاتح متين.

جدير ذكره أن الفعالية شهدت حضور المهندس عاصم باكير نائب الرئيس والمهندس زياد دهليز عضو مجلس الإدارة نائب رئيس الجالية وعبد الكريم الخطيب قنصل دولة فلسطين في اسطنبول، وعشرات رجال الأعمال والمستثمرين من أعضاء اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني في اسطنبول.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com