زوار أكبر متحف للفسيفساء في العالم يتخطون 200 ألف في 2017

تم النشر: 24/01/2018 - الساعة: 08:53 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

شهد أكبر متحف فسيفساء في العالم ارتفاعاً ملحوظاً في عدد زواره وذلك في عام 2017 وسجل زيادة وصلت إلى 55% مقارنة مع العام الماضي حيث وصل عدد زوار المتحف الذي يقع في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا إلى 168.740 زائر .

من جانبه أعلن مدير دائرة السياحة والثقافة في مدينة غازي عنتاب "بولنت أوزتورك أن عدد زوار المتحف بلغ عام 2016 نحو 108.479 شخصًا .

ويحتوي المتحف على عدد كبير من الفسيفساء التاريخية المذهلة، تبلغ مساحته 30 ألف متر مربع ،تم افتتاحه عام 2011 يوجد فيه فسيفساء "الفتاة الغجرية" التي تعتبر من أشهر القطع المعروضة في المتحف وتمثل قطع الفسيفساء في المتحف عامل جذب لآلاف السياح من جميع أنحاء العالم .

في هذا الصدد يقول مدير دائرة السياحة والثقافة في غازي عنتاب إن معظم الذين زاروا المتحف أتوا لمشاهدة الفسيفساء الحجرية "الفتاة الغجرية" ذات الشعر الأشعث، وعظام الخدود البارزة والعيون الجذابة حيث أصبحت وجهاً لمدينة غازي عنتاب منذ اكتشاف هذه الفسيفساء في مدينة "زيوغما" الأثرية تحت الأرض.


إقرأ المزيد| تركيا :العثور على فسيفساء عائدة لعهد الإمبراطورية الرومانية الشرقية 


من جانبها تعمل بلدية غازي عنتاب على إتمام جمع فسيفساء "الفتاة الغجرية" حيث أن هناك العديد من القطع المفقودة منها، والتي تمت سرقتها وبيعها من قبل المهربين.

وذكرت البلدية أن مركز "وولف" للفنون بجامعة "أوهايو بولنغ غرين ستيت" في الولايات المتحدة الأمريكية يعرض بعض القطع التي تعود لهذه الفسيفساء .

إلى جانب هذا كله قالت البلدية إن المتحف يحتوي أيضاًعلى العديد من النوافير التي يعود تاريخها إلى عهد الإمبراطورية الرومانية.

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

الأوسمة

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com