تيكا التركية تبدأ بترميم "سواكن" السودانية

تم النشر: 24/01/2018 - الساعة: 13:18 بتوقيت اسطنبول
نيو ترك بوست الإخبارية
تصغير الخط تكبير الخط
تركيا- نيو ترك بوست

شرعت وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، بالتجهيز للبدء بالإجراءات الأولية في عملية ترميم جزيرة سواكن السودانية حيث أعلنت الوكالة عن انطلاق فريقاً من الوكالة مكون من 30 خبيرًا في الدراسات الجيولوجية والجيوفيزيائية وتخطيط المدن والخرائط والإنشاء والترميم.

وتأتي هذه الخطوة ، بناء على اتفاق بين الرئيس رجب طيب أردوغان ونظيره السوداني عمر البشير، خلال زيارته الأخيرة إلى الخرطوم.

ويهدف المشروع إلى تحويل سواكن إلى مركز للسياحة والثقافة في المنطقة من خلال استكمال ترميمها بما يتماشي مع تاريخها وماضيها الثقافي  وذلك من خلال مشاريع مشتركة تنطلق في المرحلة القادمة بين شركات سودانية وتركية .

وفي وقت سابق من عام 2011 عملت الوكالة على ترميم مساجد الحنفية والشافعية العائدة للعهد العثماني وجاء ذلك بهدف المساهمة في تطوير القطاع السياحي في السودان.

وشهدت الزيارة الأخيرة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان زيارة لجزيرة سواكن تجول فيها وأدى الصلاة في المسجد الحنفي، وأكّد حينها على أهمية المنطقة التي كانت تابعة للدولة العثمانية حتى القرن التاسع عشر.

وأشار الرئيس التركي أنه خلال الزيارة أخذ موافقة الجانب السوداني لترميم  وإعادة إعمار وترميم جزيرة سواكن خلال فترة معينة .

.جدير ذكره أن جزيرة سواكن تم استخدامها في عهد الدولة العثمانية لحماية أمن البحر الأحمر والحجاز ضد التهديدات المحتملة ، وتم استخدام الجزيرة كميناء للحجاج من جميع أنحاء إفريقيا لعدة قرون .

كما أن الجزيرة يوجد فيها العديد من المعالم مثل الميناء العثماني التاريخي، ومبنى الجمارك، ومساجد الحنفية والشافعية، ومبنى الحراس.

تبعد الجزيرة عن الخرطوم حوالي 560 كيلومترا، وقرابة 70 كيلومترا عن مدينة بورتسودان، ميناء السودان الرئيسي،وتقع على الساحل الغربي للبحر الأحمر.


إقرأ المزيد|الغندور :تركيا تعتزم إعادة بناء ميناء سواكن المطل على البحر الأحمر 


 

في حال اعجبك الموضوع اضغط اعجبني

أهم الأخبار
أحدث المقالات
  • 20/02/2018 - 17:10

    العمليات العسكرية في أي بقعة من بقاع الأرض إن لم يصاحبها عمل سياسي ودبلوماسي فهي أقرب إلى البلطجة، وسرعان ما تفشل بعد أن تفقد مصداقيتها سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الجبهة الداخلية وحتى على مستوى الجنود الذين ينفذونها .
  • 05/02/2018 - 14:33

     مصيرٌ مجهول تنتظره لغةُ الضاد على ألسنةِ الوافدين الجُدُد ، من أبناء العربيّة ، الذين استقرّت بهم السّبُل في أصقاع القارة الأوروبية ، و وجدوا أنفسهم مضطرّين إلى الانشغال باللغة الجديدة كي يتسنّى لهم الاندماج في المجتمع الجديد
اخترنا لكم
FreeCurrencyRates.com