"غصن الزيتون" بين التحرك الأمريكي والعزم التركي لاقتلاع الإرهاب

"غصن الزيتون" بين التحرك الأمريكي والعزم التركي لاقتلاع الإرهاب

نيو ترك بوست -

كشف بيان صادر عن المكتب الإعلامي للرئاسة التركية أمس الأربعاء عن الاتصال الهاتفي بين أردوغان وترامب ، جاء فيه أن الطرفين تبادلا أطراف الحوار حول العملية العسكرية التركية بعفرين ، حيث جدد فيه رجب طيب أردوغان تأكيده على مواصلة العملية حتى تحقيق أهدافها بالقضاء على المنظمات الإرهابية ، وأكد أردوغان" أن تركيا قد بدأت عملية "غصن الزيتون" انطلاقا من حقها في الدفاع عن نفسها وفقا للمادة 51 من اتفاقية الأمم المتحدة ، وقرارات مجلس الأمن الدولي حول مكافحة الارهاب".

 يذكر أن الموقف الأمريكي منذ البدأ كان متخوفا، حيث طالبت واشنطن تركيا بضبط النفس، وعلى لسان وزير خارجيتها اقترحت من أجل تخفيف الغضب التركي -على حد وصفها -إقامة منطقة أمنية عازلة تبلغ 30كلم داخل الأراضي السورية. 

هذا و قد أعربت أنقرة أمس الخميس عن رفضها لهذا المقترح الأمريكي، وجاء هذا الرفض من وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في حديثه لصحيفة "حريت "التركية حيث قال: "أن الثقة المتبادلة بين الدولتين تضررت ولن يكون من المناسب بحث مسائل كهذه مالم يتم استعادتها".  وبعد يوم واحد من العملية الإرهابية التي استهدفت مسجد كليس بالقذائف، وأسفرت عن جرح 8 مصلين وخلفت قتيلين أحدهما تركي والآخر سوري، ردت المدفعية التركية للجيش بقذائف متواصلة على المنطقة.  فأعلنت أنقرة أمس الخميس حصيلة العملية من بدأها، وذلك بمقتل أكثر من 300 مسلح في مدينة عفرين. 


إقرأ المزيد| واشنطن تؤكد أنها لا ترغب في توتير العلاقات مع تركيا 


وهذا النجاح التركي كان قد أكده أمس الأربعاء رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في تصريحه" أن عملية "غصن الزيتون "تجري كما هو متفق عليها، واستهدفت 214هدف تابع لتنظيم "ب ي د/بي كا كا"الإرهابي" وقد أضاف قائلا "أن تركيا لن تتوانى لحظة واحدة بمكافحة الإرهاب، كما أن العملية تسعى للقضاء على الإرهابيين الذين يؤثرون على وحدة الأراضي السورية وإنهاء الظلم الواقع على سكان مدينة عفرين السورية. 

ولازالت تتواصل لليوم السابع على التوالي عملية "غصن الزيتون "التي أطلقها الجيش التركي السبت الماضي، مستهدفا المواقع التابعة للمنظمات الإرهابية التي تنشط بمنطقة عفرين شمال غربي سوريا.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com