واشنطن تواصل دعمها لتنظيم "ب ي د" المصنف إرهابياً

واشنطن تواصل دعمها لتنظيم "ب ي د" المصنف إرهابياً

أدرج الموقع الإلكتروني للمخابرات الأمريكية تنظيم "ب ي د" ضمن التنظيمات الارهابية التي تعتمد على النشأة الخارجية.  وبالرغم من ذلك لازالت واشنطن تعبره داعما أساسيا لها في سوريا بل حليفا تزوده بالسلاح .  

وقد بررت واشنطن بداية هذا الدعم بمحاربتها للارهاب ولداعش بالتحديد ، وتمثلت صورة الدعم بإمداده بالسلاح إبان قتاله داعش في عين العرب "كوباني"سبتمبر /ايلول 2014.  وبدريعة توسع التنظيم شرقي نهر الفرات، ازداد الدعم العسكري حيث مكنه من توسيع المناطق التي بات يحتلها بسوريا ،ويسيطر على ربع أراضيها و65%من الحدود السورية التركية،ويعتبر صالح مسلح هو الزعيم التنظيمي لهذه المنظمة الارهابية.

  ويعتمد هذا التنظيم على السلاح الذي تعطيه له واشنطن بعملياته ضد تركيا أيضا، وتعتبر منطقة عفرين التي تسلمها التنظيم من النظام السوري أقوى معاقله داخل سوريا.

 وفي هجماته على الأراضي التركية يعتمد التنظيم كذلك على القصف المدفعي الذي يطال كل من مدينة كلس وولاية هاطاي التركيتين، بالاضافة الى ذلك يهدد التنظيم منطقة خفض التوتر في ادلب المتفق عليها، وهو مايحرج الموقف الأمريكي الداعم له على الأرض.


إقرأ المزيد| رغم التحذيرات أمريكا تحشد 30 ألف مسلح على الحدود السورية 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com