بيان الخارجية التركية على هامش توصيات مؤتمر الحوار السوري "سوتشي"

بيان الخارجية التركية على هامش توصيات مؤتمر الحوار السوري "سوتشي"

نيو ترك بوست -

في بيان لها الأمس الثلاثاء دعت وزارة الخارجية التركية، جميع الجهات الدولية التي لها نفوذ على الأرض بسوريا، إلى دفع الأطراف المتصارعة نحو مفاوضات جادة، ويأتي هذا البيان كتعليق لها على ما صدر من توصيات في بيان سوتشي الذي بدأ يوم الإثنين وانتهى الثلاثاء ببيان مشترك.

 وأعربت الوزارة عن أملها في حلحلة هذه الأزمة، كما جاء بالبيان: "تركيا تنتظر من جميع الجهات التي لها نفوذ على الأرض والنظام، لضمان توجيه الأطراف المتصارعة بسوريا، إلى التفاوض لإيجاد حل سياسي ذي مصداقية". 

وشدد البيان على أن تركيا اتخذت موقفا بناّءًا تجاه مبادرة "مؤتمر الحوار السوري" منذ البداية. 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أكد في قمة سوتشي بـ22 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، استعداد بلاده لدعم هذه المبادرة، لما ستوفره من قيمة مضافة لمباحثات جنيف، وأن مشاركة الأمم المتحدة في إيجاد الحل عبر إعطاء المعارضة السورية المناسبة، الدور الذي تستحقه بالتغير السياسي للبلاد.

 كما لفت البيان الانتباه لمغادرة وفد المعارضة السورية للمؤتمر بالأمس سوتشي باتجاه أنقرة،إحتجاجا منه على علم النظام وخلفيات أخر كان مصحوبا بها المؤتمر لها علاقة بالنظام السوري. 


إقرأ المزيد| مؤتمر سوتشي يدعو لتعيين لجنة لتعديل الدستور السوري 


وكانت الهيئة العليا للمفاوضات والائتلاف الوطني السوري، قد قررا عدم مشاركتهما في المؤتمر، بسبب خروقات وقف إطلاق النار خلال الفترة الأخيرة، وبعض المخاوف والشكوك التي لم يتم حلها بشأن المؤتمر. 

بيان الخارجية التركية أشاد بنتيجة المؤتمر التي تتمثل بالدعوة لتشكيل لجنة لصياغة الدستور، وتشكيل قائمة مؤلفة من 150 شخصا في هذا الصدد. 

وكان الوفد التركي الذي تكفل بتمثيل المجموعات المعارضة التي قاطعت المؤتمر،قد قدم قائمة من 50 شخصا من أجل هذه اللجنة بعد استشارة المعارضة. 

ونوه البيان كذلك إلى أن تركيا تنتظر من المبعوث الأممي إلى سوريا (ستيفان دي ميستورا)، تشكيل لجنة صياغة للدستور، مع مراعاة التمثيل النسبي للمعارضة فيه، وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254. 

وجاء فيه: "تركيا ستواصل دعم الجهود الرامية لإيجاد حل سياسي، يفضي إلى تحوّل سياسي حقيقي في سوريا، بكل المنصات، وفقا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254".

 كما أوضح البيان أن تركيا ستراقب عن كثب أعمال تشكيل اللجنة بصفتها الدولة الضامنة للمعارضة، وأكد على دور دي ميستورا في تعيين الأشخاص من داخل القائمة التي قدمتها تركيا.

 يأتي هذا البيان بعد أن اختتم مؤتمر الحوار السوري في مدينة سوتشي الروسية أعماله بالأمس الثلاثاء، وذلك بالاتفاق على تشكيل "لجنة لصياغة إصلاح دستوري" من أجل الإسهام في تسوية سياسية تحت رعاية الأمم المتحدة، ففي هذه الجلسة الختامية قال دي ميستورا:"إن المجتمعين يوافقون على تشكيل لجنة دستورية، تتألف من وفدي الحكومة والمعارضة واسع التمثيل، لصياغة إصلاح دستوري، بهدف الإسهام في التسوية السياسية، تحت رعاية الأمم المتحدة، وفقا لقرار مجلس الأمن 2254". 

يذكر أن القرار الأممي 2254الذي تبناه مجلس الأمن الدولي بالإجماع؛ في 18 ديسمبر/كانون أول 2015 قد طالب بوقف إطلاق النار والتوصل إلى تسوية سياسية للوضع بسوريا.

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com