أستاذة تركية يسطع نجمها في مجال الأمراض العصبية والنفسية

أستاذة تركية يسطع نجمها في مجال الأمراض العصبية والنفسية

نيو ترك بوست -

قدَّمت الأستاذة التركية شرمين غينج، على مدار 25 عاماً، عدداً من الأبحاث في مجال الأمراض العصبية والنفسية، شكلت دليلاً للكثير من العلماء حول العالم.

بدأت غينج مسيرتها عام 1993، إذ تخصصت في قسم الأمراض العصبية بجامعة "9 أيلول" في ولاية إزمير غربي البلاد، ثم توجهت إلى الولايات المتحدة، و أجرت هناك أبحاثا في طبيعة الأمراض العصبية وعلومها لمدة عام واحد، ومن ثم عادت إلى تركيا لتكثف دراساتها في البيولوجيا الطبية وعلم الوراثة.

ودأبت الأستاذة التركية طوال حياتها المهنية إلى التعرف على آليات الأمراض العصبية والنفسية، لافتة إلى أن تطوير طرق جديدة في تشخيص هذه الأمراض سيلعب دورا مهما في معالجتها.

وتواصل غينج أبحاثها في مركز إزمير للطب الحيوي وعلم الجينات، وتجري أبحاثاً بشأن تطوير جزئيات علاج جديدة لها أو العمل على استخدام أدوية الأمراض الأخرى لعلاج الأمراض العصبية، إذ لا يوجد للكثير من تلك الأمراض علاج أكيد.

ومع ازدياد معدلات الشيخوخة حول العالم، تزداد الحاجة إلى إيجاد علاج لأمراض مثل الزهايمر وباركنسون، الأمر الذي يتطلب التعرف على آلية تشكل الأمراض العصبية والنفسية، وإلا لن يستطيع العلماء على معالجتها، وهذا ما اعتبرته غينج ثغرة حول العالم.

تقول الأستاذة التركية إنها أجرت بحثا يعد الأول من نوعه بخصوص هرمون موجود في دواء الإريثروبويتين، أثبتت من خلاله إمكانية استخدام هذه الجزئية في علاج مرض باركنسون.

وتابعت: " ثم بدأنا القيام بأبحاث مشتركة مع مجموعات بحث من كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا".

وأردفت أنها أجرت بحثا آخرا في مجال مرض الصفار لدى الرضّع، قائلة: "من المعروف أن زيادة معدلات الصفار تؤدي إلى موت الخلايا العصبية في الدماغ، وهناك أبحاث كثيرة بهذا الشأن".

ومضت قائلة: "لكن الدماغ لا يحتوي خلايا عصبية فقط، إنما خلايا كثيرة مشابهة لها، لكن لم يتم إجراء دراسات بشأنها سابقا، حيث أننا أول من يجري أبحاث حول تأثيرات مرض الصفار على باقي خلايا الدماغ، وبالتالي أصبحت نموذجا للكثير من الأطباء حول العالم".

وأشارت إلى أن مركزها الطبي شارك إلى جانب 44 مركزا من 22 دولة، في مشروع مشترك للاتحاد الأوروبي يرمي إلى تحديد جزئيات جديدة في تشخيص مرض الزهايمر.

ولفتت إلى أنها تواصل العمل على دراسة أخرى بخصوص تأثير الالتهابات في الدماغ على الخلايا العصبية، مؤكدة أنها تهدف بنتيجتها للوقوف في وجه تقدم الأمراض العصبية والنفسية من خلال إعاقة موت الخلايا العصبية.

وأضافت "إن معطيات تجربتنا هذه، أفسحت الطريق أمام الكثير من الدراسات السريرية في هذا المجال، كما أصبحت مرشدا للكثير من العلماء حول العالم".

يُشار إلى أن الأستاذة التركية شرمين غينج، حصدت 16 جائزة بفضل أبحاثها من عدد من المؤسسات والاتحادات، أبرزها المؤسسة التركية للأبحاث العلمية والتكنولوجية، والأكاديمية التركية للعلوم، وجمعية أبحاث الدماغ.


اقرأ أيضاً| أطباء تركيا يكتشفون تقنيات نادرة خلال عمليات نقل الكلى 


 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com