علماء من آسيا وأوروبا لأول مرة بالقدس برعاية تركية

علماء من آسيا وأوروبا لأول مرة بالقدس برعاية تركية

من المنتظر أن يجتمع علماء من  آسيا وأوروبا الشهر المقبل, في مدينة القدس بمناسبة إنعقاد مؤتمر العلوم الاجتماعية الدولي الثاني، الذي ينظم بالتعاون بين مجلة الدراسات التركية وجامعتي "غازي" التركية و"القدس" الفلسطينية.

قال رئيس جامعة غازي، البروفيسور إبراهيم أوصلان،  في حديث لوكالة الأناضول إن المؤتمر سيجمع العلماء من كافة أنحاء العالم، وسيُعد أرضية لعملهم معا لتوفير المساهمات في إنتاج المعلومات النوعية.

وأشار إلى أن المؤتمر الأول جرى تنظيمه في إقليم "الأندلس" بإسبانيا، برعاية مجلة الدراسات التركية، فيما الثاني سينظم بمدينة القدس لأول مرة، في 23 - 25 مارس/ آذار المقبل، وذلك بالتعاون بين المجلة المذكورة وجامعتي غازي التركية الحكومية والقدس الفلسطينية.


إقرأ أيضا / حضور لافت للحكايات التركية في مهرجان برلين السينمائي


وأضاف أن تنظيم المؤتمر في فلسطين لأول مرة يحظى بأهمية كبيرة بالنسبة لتركيا.

ولفت إلى أن العلماء المشاركين في المؤتمر سيبدأون بالتوافد إلى فلسطين في 22 مارس/ آذار المقبل الموافق ليوم الخميس، والمصادف لـ "ليلة الرغائب" (أول ليلة جمعة من شهر رجب، والتي تنسب إليها الصلاة المسماة بـ صلاة الرغائب).

وأوضح أن المشاركين في المؤتمر سيسعدون بقضاء "ليلة الرغائب" في المسجد الأقصى الذي يعد ثالت المساجد المقدسة بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وذكر أوصلان أن مؤسسة التاريخ التركي (حكومية) ستقدم الدعم أيضا إلى المؤتمر، وأنه سيتم عرض صور مرئية خلال المؤتمر تعود للعهد العثماني في القدس.

وأضاف: "لا يكفي أن يدافع السياسيون عن أشقائنا الفلسطينيين، بل يجب تطوير التعاون في كافة المجالات، لا سيما في مجال العلوم الاجتماعية".

وأردف: "سيتم تأسيس روابط علمية وثقافية من خلال هذا المؤتمر، الذي سيمهد الطريق لتنظيم فعاليات علمية أقوى بالتعاون بين علماء فلسطينيين وأتراك وعلماء من مناطق أخرى".

وبيّن أنه سيتم تنظيم 7 ندوات متزامنة خلال المؤتمر تحت عناوين "البحوث التاريخية والفنية"، و"الدين والمجتمع"، و"علوم الفلسفة والسلوك والصحة"، و"تكنولوجيا المعلومات والعلوم التطبيقية"، و"الاقتصاد والقانون والسياسة"، و"العلوم التربوية"، و"اللغة والآداب".

وأفاد أن المؤتمر تلقى العديد من الأوراق العلمية، وأن هيئة المحلفين اختارات حتى اليوم نحو 300 ورقة علمية من 75 بلدا مختلفا، سيتم قراءتها في المؤتمر من قبل علماء من آسيا وأوروبا.

وأضاف أن المؤتمر سيكون باللغة الانكليزية والعربية والتركية، معربا عن أمله في أن يكون مثمرا.

ونوه إلى أن تقديم الأوراق العلمية إلى المؤتمر ينتهي في 28 فبراير/ شباط الجاري.

وحول قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، قال أوصلان إن القرار الأمريكي المذكور يزعزع السلم والاستقرار في المنطقة.

وأضاف أن المؤتمر إيجابي وسيساهم في دعم السلم والاستقرار في المنطقة بقدر الانعكاسات السلبية للقرار الأمريكي المذكور.

وأكد أن ردود أفعال الأكاديميين حول المؤتمر كانت إيجابية جدا، وأن تلقي المؤتمر كل هذا العدد الكبير من الأوراق العلمية يظهر ذلك.

يشار إلى أن مجلة "الدراسات التركية" (Turkish Studies) هي مجلة تركية دولية تأسست عام 2006، وتنشر مقالات علمية باللغة التركية بجميع لهجاتها وبلغات الروسية والانكليزية والألمانية والفرنسية والعربية.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com