زيارة أردوغان للجزائر ستعزز الشراكة الاقتصادية بين البلدين

زيارة أردوغان للجزائر ستعزز الشراكة الاقتصادية بين البلدين

نيو ترك بوست -

قالت الرئاسة الجزائرية إن زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إلى البلاد، اليوم الإثنين، ستعزز الشراكة الاقتصادية بين تركيا والجزائر بشكل أكبر، وتساهم في تعزيز علاقات الإخوة والتعاون بينهما.

وأضافت في بيان لها، إن المحادثات "التي ستجري بين أعضاء الوفدين إضافة إلى منتدى الأعمال الذي سيضم عدداً كبيراً من المؤسسات الجزائرية و التركية، ستعطي دفعاً أكبر للمبادلات و الشراكات القائمة بين الاقتصاد الجزائري و التركي".

وأوضح البيان أن "المحادثات التي سيجريها رئيسا الدولتين والأشغال المقررة بين وفدي البلدين، ستسمح للجزائر وتركيا بتبادل التحليل للوضع الإقليمي والدولي، خاصة بمنطقة الشرق الأوسط والمغرب العربي والساحل الإفريقي".

وأشار البيان إلى أن الرئيس التركي يصل الجزائر اليوم الإثنين، في زيارته الثانية للجزائر منذ استلامه منصب رئاسة الجمهورية، في 28 أغسطس/آب 2014، حيث أجرى في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني من نفس العام زيارة رسمية هي الأولى له خارجياً كرئيس للبلاد.

والخميس الماضي، زار وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل تركيا والتقى في أنقرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وأبلغه رسالة أخوة وتقدير من الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

وأعرب الرئيس أردوغان عن ارتياحه لنوعية العلاقات القائمة بين الجزائر وتركيا على أمل تعزيزها أكثر لفائدة البلدين.

ومنذ مايو/آيار 2006/ ترتبط تركيا والجزائر بمعاهدة صداقة وتعاون، ساهمت في رفع حجم التبادل التجاري بينهما، ورفع نسبة الاستثمارات التركية في الجزائر، التي تعتبر أكبر شريك تجاري لتركيا في إفريقيا.

هذا ويقدر حجم التبادل التجاري بين البلدين بأكثر من 5 مليار دولار سنويا، فيما تقدر الاستثمارات التركية بأكثر من 3 مليارات دولار.


اقرأ أيضاً| هذا ماستحمله حقيبة أردوغان في زيارته إلى الجزائر 


 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com