النقل..النسيج والطاقة ...هذا ماتطمح إليه الشركات التركية بالجزائر

النقل..النسيج والطاقة ...هذا ماتطمح إليه الشركات التركية بالجزائر

نيو ترك بوست -

سجلت العلاقات الاقتصادية الجزائرية التركية خلال السنوات الأخيرة حركية خاصة من خلال الشراكات الصناعية في قطاعات عدة و تعزيز المبادلات التجارية.

وستتيح الزيارة الرسمية التي يقوم بها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان إلى الجزائر ، للبلدين فرصة تحديد السبل و الوسائل التي تسمح بتطوير تعاونهما الاقتصادي بشكل أكبر بُغية الارتقاء به إلى المستوى الممتاز لعلاقاتهما السياسية و لروابط الصداقة القائمة بينهما.

وكان الرئيس التركي قد أعرب خلال استقباله الخميس الماضي لوزير الشؤون الخارجية الجزائري ، السيد عبد القادر مساهل، عن ارتياحه لنوعية العلاقات القائمة بين تركيا و الجزائر المتميزة "بإرادة مشتركة على أعلى مستوى لتعزيز أكثر بما يخدم البلدين".


إقرأ أيضا/ زيارة أردوغان للجزائر ستعزز الشراكة الاقتصادية بين البلدين


بمناسبة زيارة الرئيس التركي للجزائر، سيعقد اجتماع اللجنة المشتركة الثنائية من أجل تجسيد أعمال الشراكة والتعاون و إعطاء دفع جديد للعلاقات الثنائية لاسيما في ميادين السياحة والفلاحة والطاقات المتجددة.

ويشهد التعاون الاقتصادي الجزائري التركي تنوع أكثر فأكثر على ضوء اتفاقيات الشراكة في القطاعات الصناعة (النسيج، والحديد والصلب...)، والطاقة والنقل البحري والبناء الذي تجسد البعض منها

و ينشط حاليا بالجزائر في الوقت الراهن نحو 796 مؤسسة تركية، تشغل أزيد من 28 ألف عامل.

و فيما يتعلق بالاستثمارات المسجلة سنة 2017 لدى الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار، فان تركيا تحتل المركز الأول في الاستثمارات المختلطة من حيث عدد وقيمة المشاريع بأزيد من 20 مشروعا استثماريا يفوق مبلغه الإجمالي 200 مليار دينار جزائري والتي توفر قرابة 6000 منصب شغل.

في ميدان النسيج، ينتظر أن يدخل مصنع غزل القطن في الإنتاج خلال الأشهر القادمة بغليزان في إطار شراكة تركية-جزائرية. و يعد هذا المعمل الذي تقدر طاقته الإنتاجية 9.000 طن/سنويا جزءا من مشروع مركب يتألف من 8 مصانع انتاج مدمجة تنتمي إلى الشركة المختلطة تويال المتألفة من فرعين للمجمع العمومي الوطني للنسيج جيتيكس التابع للشركة القابضة مادار (سابقا الأسنتيا) و للشركة التركية انتيرتاي.

و إضافة إلى هذا المصنع، فإن هذا المركب سيشمل مصانع للحياكة و المعالجة و الألبسة و المحبوكة بالإبرة و كذا المعالجة النهائية للمنسوجات أي التشطيب و الغسيل و الصبغة.

و يشكل المشروع مرحليتين: الأولى التي ستختتم مع نهاية 2018 تخص انجاز ثمان (8) مصانع مدمجة بشكل كلي ومركز أعمال و مدرسة للتكوين في مهن المنسوجات و الحياكة ذات قدرة استيعاب 500 متربص في الدورة.

و في قطاع النسيج دائما، تم توقيع بروتوكول اتفاق بين المؤسسة العمومية الوطنية التركية تيكسالغ و الشركة التركية بوينير سانايي أي.أس من أجل استحداث شركة مختلطة لإنتاج مغزولات الصوف و منتجات أخرى نسيجية

و ستكون للمصنع قدرة انتاجية تقدر ب 1.000 طن/ سنويا لمغزولات الصوف و الممزجة (الصوف و البوليستير و الاكريليك) في مرحلة أولى ثم 2.000 طن/سنويا خلال العام الثاني و 3.000 ألاف طن/سنويا خلال السنة الموالية.

وهناك أيضا شراكة واسعة النطاق وهي توسيع مركب الحديد و الصلب للمفولذة و الدرفلة للمجمع التركي الخاضع للقانون الجزائري "توزايلي أيرون أند ستيل انداستري الجيري" الذي يمتد على مساحة 100 هكتار والمخصص لإنتاج حديد الخرسانة في القطب الاقتصادي "بطيوة".

و تصل قدرته الإنتاجية إلى 2 مليون طن في السنة ومن شأنه السماح بتقليص استيراد هذه المادة للبناء والاستجابة لاحتياجات العديد من ورشات البناء.

و في مجال الطاقة، وقعت شركة سوناطراك في 2017 مذكرة تفاهم مع المجمع التركي "رونيزانس اندستري تيزيسلري انسات سنياي في تيكارات" و "بيغان" من أجل انجاز دراسة جدوى حول مشروع نزع الهيدروجين من البروبان في تركيا و تشمل دراسة الجدوى بالخصوص تصميم و هندسة و تموين و بناء واستغلال هذا المنشأة و إنتاج ما بين 500.000 طن سنويا إلى 750.000 طن سنويا من البوليبروبان في تركيا.

و ترغب الشركة الوطنية و شركائها القيام معا بدراسة جدوى مفصلة تتعلق بالمشروع و التقييم سويا لإمكانية استحداث شركة مختلطة بهدف تطويره. و سيسمح التطوير في شكل شراكة لهذا المشروع في تركيا بتوفير فضاء تجاري طويل الأمد للبروبان الجزائري.

و موازاة مع ذلك، شهدت أيضا المبادلات التجارية الجزائرية-التركية نوعا من التطور ببلوغه حوالي 4 مليار دولار أمريكي سنة 2017 لكن بميزان تجاري على حساب الجزائر.

و احتلت تركيا خلال السنة الفارطة المرتبة ال6 من حيث زبائن الجزائر بصادرات جزائرية بلغت 96ر1 مليار دولار أمريكي أي بزيادة تقدر بأكثر من 45 بالمائة مقارنة بسنة 2016.

كما احتل هذا البلد المرتبة ال6 ضمن قائمة الدول الممونة للجزائر التي استوردت من تركيا ما قيمته 2 مليار دولار أمريكي (+ 2ر3 بالمائة).

 

 

 

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com