باحثون ومثقفون موريتانيون... زيارة أردوغان تاريخية

باحثون ومثقفون موريتانيون... زيارة أردوغان تاريخية

نيو ترك بوست -

أعلن المتحدث باسم الحكومة الموريتانية، وزير الثقافة محمد الأمين ولد الشيخ، اتخاذ كافة الترتيبات لإنجاح الزيارة "التاريخية".

وعبر باحثون وإعلاميون موريتانيون عن أملهم في أن تحوّل زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بلادهم إلى جسر لعبور البضائع التركية إلى القارة السمراء.

وأكد عدة باحثون أن الزيارة التي تأتي ضمن جولة إفريقية لأردوغان ستعطي بلا شك زخما لعلاقات البلدين، وتدفع بها خطوات كبيرة إلى الأمام.


إقرأ أيضا/ هكذا رحب الموريتانيون بزيارة أردوغان


ويزور أردوغان موريتانيا اليوم الأربعاء، في إطار جولة تشمل أيضا الجزائر ومالي والسنغال.

الباحث المتخصص في العلاقات الموريتانية التركية، محمد الحافظ ولد الغابد، قال إن هذه الزيارة يتابعها الشارع الموريتاني "بشكل كبير، نظرا للاحترام الذي يحظى به أردوغان في الأوساط الشعبية والرسمية بموريتانيا" ووصفها بـ"التاريخية".

وأوضح أن التعاون بين أنقرة ونواكشوط راسخ منذ ستينيات وسبعينيات القرن الماضي، "إذ أن تركيا من الدول التي اعترفت بموريتانيا منذ وقت مبكر".

ولفت إلى أن الزيارة ستعمق التواصل بين البلدين، "خاصة أن موريتانيا تعتبر دولة مفصلية وهمزة وصل بين العالم العربي من جانب، وإفريقيا من جانب آخر".

ولد الغابد تحدّث عن تطلّع الشارع الموريتاني لأن تسفر الزيارة عن شراكة إستراتيجية تتحول بموجبها موريتانيا إلى جسر عبور للبضائع التركية إلى جميع بلدان القارة السمراء.

ولفت إلى أن موقع موريتانيا الإستراتيجي يسمح لها بذلك، مشيرا أنها مؤهلة لتكون شريكا رئيسيا لتركيا في سياق تطوير العلاقات التركية الإفريقية.

وأعرب الباحث الموريتاني عن أمله بأن تسهم الزيارة في إلغاء التأشيرات بين البلدين، وترسيخ التعاون العلمي والثقافي والتبادل التجاري للتطور نحو آفاق أرحب.

وأوضح ولد الغابد أن ثمة آفاقا واعدة بالنسبة للمستثمرين الأتراك، وفرصا للموريتانيين لتطوير التنمية المحلية والاستفادة من التجربة التركية في العديد من المجالات، نظرا لما تزخر به نواكشوط من موارد غير مستغلة.

ولفت إلى أن النشاط التجاري بين البلدين بدأ يزدهر خلال السنوات الأخيرة، على يد شركات التوريد والمقاولات التجارية المتوسطة والصغيرة.

وأكد أن العديد من رجال الأعمال الموريتانيين زاروا تركيا في السنوات الأخيرة، "وبدؤوا ينشؤون مكاتب تجارية في إسطنبول".

وأشار أنه "البضائع والصناعات التركية بدأت تغزو الأسواق الموريتانية، كما بدأت بعض مكاتب التوريد الموريتانية تساهم في تنشيط تصدير المنتجات التركية نحو العديد من بلدان غرب إفريقيا".

ونوّه إلى مجال التعاون الثقافي والعلمي، موضحا أن تركيا استقبلت خلال الفترة الأخيرة عددا كبيرا من الطلبة الموريتانيين الذين درسوا في جامعاتها وتعلموا لغتها.

وأضاف: "لا شك أن الزيارة تدخل ضمن اهتمام تركي واسع خلال السنوات الأخيرة بتطوير علاقاتها بإفريقيا التي تشكل سوقا للقوة التركية الناهضة عالميا".

ولد الغابد رأى أن الدبلوماسية التركية سعت لأن تكون في خدمة التنمية، وأن تفتح آفاقا جديدة في تسهيل الإجراءات أمام المستثمرين الأفارقة في زيارة تركيا، وإقامة شراكة معها.

من جهته اعتبر الإعلامي محمد فال الشيخ، أن أهمية الزيارة تمكن في كونها أول زيارة لرئيس تركي لموريتانيا.

وأوضح أن موريتانيا تلعب دورا كبيرا على صعيد إفريقيا، مؤكدا أنها نشطة جدا على الصعيد الدبلوماسي في القارة السمراء، وإحدى الدول الفاعلة في مجموعة الساحل.

ولفت محمد فال الشيخ إلى أنه يمكن لتركيا استغلال الحضور القوي لموريتانيا في إفريقيا لتطوير علاقاتها وحضورها في دول القارة السمراء.

كما يمكن أيضا لموريتانيا أن تستفيد من الحضور التركي على الصعيد العالمي، بما في ذلك حضورها واستثماراتها القوية أيضا في إفريقيا، كما يقول فال الشيخ.

وأوضح أن الشق الاقتصادي سيكون الأهم في هذه الزيارة؛ "لأن موريتانيا مليئة بالثروات وبحاجة لاستثمارات خارجية، وتركيا تمتلك من الخبرات والموارد البشرية ما يمكنها من مساعدة موريتانيا في هذا الجانب".

أما الكاتب الصحفي، محمد يحى عبد الودود، فقد عبر عن سعادة الشارع الموريتاني بهذه الزيارة.

وقال عبد الودود: "نحن سعداء بهذه الزيارة وفخورون بمواقف أردوغان بخصوص قضايا الأمة، لا سيما مواقفه المدافعة عن القضية الفلسطينية".

وعبّر عبد الودود عن أمله في أن تكون بداية لعهد جديد من التعاون بين البلدين على كافة الأصعدة.

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com