السنغال تفتح أبواب المشاريع الاستثمارية أمام الأتراك

السنغال تفتح أبواب المشاريع الاستثمارية أمام الأتراك

نيو ترك بوست -

مثلت مصادر الغاز الطبيعي الغنية في السنغال عامل جذب لكافة المستثمرين من كافة أرجاء العالم وخاصة الأتراك جاء ذلك وفقاً لتصريحات أدلى بها رئيس مجلس الأعمال التركي السنغالي، التابع لـ (DEİK)، إحسان شاهين.

وتابع شاهين حديثه مبيناً أن السنغال تتمتع باستقرار سياسي واقتصادي وتأتي في مقدمة الدول الافريقية، كما أشار إلى أن السنغال تتمتع بعضوية كل من التجمع الاقتصادي، والاتحاد النقدي والاقتصادي لدول غرب إفريقيا.

وبين شاهين أن الأرضية السليمة التي تمتلكها الصومال كانت سبباً في جعلها مركزاً للعلاقات الاقتصادية التي سيجريها رجال الأعمال الأتراك في غربي إفريقيا وشمالها.

وأوضح شاهين أن السنغال تعمل على زيادة استثماراتها في العديد من المجالات المختلفة، وأكد أن من أهم العوامل التي ستؤدي إلى تسهيل حركة التجارة بعد تنفيذ المشاريع الاستثمارية في البلاد” وجود البنك المركزي لدول غرب إفريقيا المشرف على تسير السياسات النقدية في السنغال بالإضافة إلى استخدام دول المنطقة لعملة واحدة.

وكشف شاهين خلال حديثه أن هناك أنباء تتردد باقتراح تم تقديمه من مجلس الأعمال التركي بتخصيص أرض لإقامة مركز أعمال تركي، بهدف عرض وبيع المنتجات التي يورّدها رجال الأعمال الأتراك مشيرا أن المركز سيضم قاعات اجتماع وفندقاً.


إقرأ المزيد| تركيا تنجح في إنشاء مطار في السنغال خلال 8 أشهر فقط 


وأشار شاهين إلى أن خطوات الشراكة بين السنغال وتركيا من شأنها أن تفتح المجال لتعاون في مجالات عدة على المديين المتوسط والبعيد في العديد من المجالات مثل إقامة محطات الطاقة وأنظمة تخزين وتوزيع الطاقة واستخراج الغاز الطبيعي

وقال رئيس المجلس التركي أن السنغال لديها القوة لتصبح مركز “حوض الطاقة” في المنطقة بالمستقبل، مبيناً أن مشاريع نقل الطاقة إلى الدول الأخرى من أهم فرص التعاون الثنائي الممكنة بين بلاده والسنغال.

ولفت خلال حديثه أن هناك مجالات عديدة توجد في السنغال تفتح فرص الاستثمار أمام رجال الأعمال الأتراك

وفي الختام بين شاهين أن تركيا مستعدة لتسخير شركات الإنشاءات التركية للمساهمة في عملية التنمية في الصومال وذلك من خلال الشروع في تنفيذ مشاريع كبرى في مجال البنى التحتية.

 

لتصلك الاخبار أولاً بأول انضم الى قناتنا على التيلغرام عن طريق الضغط على الرابط التالي:

http://bit.ly/2ReT4xY

شاركنا رأيك

 
 
FreeCurrencyRates.com